مقتل أربعة جنود أميركيين في انفجار جنوب أفغانستان   
الاثنين 1423/2/2 هـ - الموافق 15/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إسعاف أحد جنود مشاة البحرية الأميركية عقب إصابته في انفجار بمطار قندهار الدولي أثناء قيامهم بإزالة متفجرات (أرشيف)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن انفجارا قرب مدينة قندهار جنوبي أفغانستان أسفر عن مقتل أربعة جنود أميركيين على الأقل وإصابة أو فقدان آخرين لم يعرف عددهم بعد.

واستبعد مسؤولون في البنتاغون أن يكون الحادث ناجما عن عمل معاد, مرجحين أن يكون قد حصل أثناء محاولة فريق مكون من حوالي عشرة أميركيين إبطال مفعول قذائف قديمة من عيار 107 ملم تعود إلى الحقبة السوفياتية. وأشاروا إلى أن هذه الصواريخ لا يمكن نقلها أو تحريكها دون حدوث انفجارات.

مكتب الملا محمد عمر في قندهار (أرشيف)

وقال المتحدث باسم حاكم ولاية قندهار يوسف بشتون إن الانفجار حدث قرب منزل زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر.

وكانت دورية مشتركة أميركية وأفغانية قد تعرضت في وقت سابق اليوم لإطلاق نار صادر -فيما يبدو- عن نحو عشرين عنصرا من القاعدة.

وقال الناطق باسم التحالف الدولي في أفغانستان الرائد برايان هيلفرتي إن القوات البرية تلقت دعما جويا وتمكنت من قتل خمسة منهم, موضحا أن تبادل إطلاق النار لم يسفر عن ضحايا في صفوف الائتلاف.

وأكد هيلفرتي أن اشتباكا مماثلا وقع أمس، مشيرا إلى أن عددا من الرجال يشتبه في انتمائهم إلى القاعدة قتلوا بعد أن فتحوا النار على جنود التحالف, من دون أن يحدد عدد المقاتلين أو مكان الاشتباك.

وأشار الناطق من جهة أخرى إلى أن قذائف صاروخية أطلقت مرتين منذ السبت على محيط قاعدة بغرام حيث يتمركز بضع آلاف من جنود الائتلاف.

وقال إن "انفجارين وقعا مساء 13 أبريل/نيسان جنوب غرب القاعدة, وتبين بعد التحقيق أن هذه الانفجارات نتجت عن إطلاق قذائف صاروخية".

وأضاف أن انفجارين آخرين وقعا مساء أمس قرب القاعدة، ويبدو أنهما كانا ناتجين أيضا عن قذائف صاروخية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة