السجن المؤبد لجزائريين متهمين في هجمات مترو باريس   
الخميس 1423/8/24 هـ - الموافق 31/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قضت محكمة فرنسية بسجن جزائريين مدى الحياة لمسؤوليتهما عن ثلاث هجمات وقعت في باريس عام 1995. وأدانت المحكمة كلا من بوعالم بن سعيد وإسماعيل آيت علي بلقاسم بالتورط في هجمات استهدفت بشكل أساسي محطات مترو الأنفاق بالعاصمة الفرنسية, ونسبت إلى الجماعة الإسلامية الجزائرية المسلحة وأسفرت عن مصرع ثمانية أشخاص وإصابة العشرات.

كانت النيابة العامة طلبت الثلاثاء الماضي السجن مدى الحياة للرجلين على ألا يتمكنا من مغادرة السجن إلا بعد 22 عاما.

واعترف الدفاع عن بلقاسم أمس ضمنا بدوره في هجوم استهدف متحف أورساي. كما أكد محاميا بن سعيد عدم وجود أدلة ضد موكلهما في هجوم آخر في سان ميشيل كان الوحيد الذي أسفر عن سقوط قتلى, مطالبين بتبرئته من هذا الملف.

وقد اتهم بن سعيد بأنه المنفذ الرئيسي لهجومي سان ميشيل (8 قتلى و150 جريحا) يوم 25 يوليو/ تموز 1995, وميزون بلانش (18 جريحا) يوم 6 أكتوبر/ تشرين الأول, وبأنه شريك في انفجار متحف أورساي (30 جريحا) يوم 17 أكتوبر/ تشرين الأول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة