مجلس لندن يشتري أول عربة غير مضرة للبيئة   
الخميس 1422/3/2 هـ - الموافق 24/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إشترى مجلس مدينة لندن أول عربة غير مضرة للبيئة تعرض للبيع على المستوى التجاري. وتتميز هذه العربة بأنها لا تطلق أثناء سيرها أي غازات مضرة للبيئة، وستستخدم لصيانة المتنزهات المنتشرة في مدينة لندن.
وقد بيعت العربة بسعر رمزي بلغ 47 ألف دولار من قبل شركة زيفكو المصنعة لهذا الطراز.

وبلغت كلفة تصنيع العربة مئات الآلاف من الجنيهات الإسترلينية، وتمثل نموذجا أوليا يبين فوائد استخدام تقنية خلية الوقود التي تعرف أيضا باسم تقنية خلية الطاقة (Energy cell). وهي تقنية تقوم على تحويل الوقود بصورة كيميائية إلى طاقة كهربائية، على حد قول المدير العام للشركة ألن أوسبورن. وأضاف أنه يأمل في أن يشجع هذا النموذج على الاستثمار في ميدان تصنيع هذا النوع من العربات.

وتعتمد مركبات خلية الوقود على الطاقة الكهربائية المولدة بصورة كيميائية نتيجة لمزج الهيدروجين والأكسجين، وتخلف الماء الذي لا يحدث أي ضرر للبيئة.

وتبلغ السرعة القصوى لهذه المركبة 62 ميل/ساعة "99.2 كم/ساعة"، ويمكنها خلال 15 ثانية تعجيل السرعة من السكون إلى 50كم/ساعة. ومن مزاياها الأخرى انخفاض تكاليف تشغيلها، إذ تقل كلفة تسييرها بنسبة 50% عن كلف تسيير العربات التقليدية المناظرة.

ويقول أوسبورن إن هذه العربة لا تختلف عن العربة التقليدية في مظهرها الخارجي، ولكنها تختلف بصورة كلية من ناحية الجوهر. وأضاف ولو قمنا الآن بتصنيع عربة أخرى لانخفضت التكاليف إلى النصف، ولو صنعنا عددا أكبر لانخفضت التكاليف بشكل أكبر.

وأوضح أوسبورن أن صعوبة بناء شبكة للتزود بالهيدروجين مماثلة لشبكة محطات تعبئة الوقود سيؤدي إلى تركيز مصنعي عربات خلية الوقود في المستقبل المنظور على تصنيع عربات للجهات التي تحتاج دائما إلى أساطيل من العربات. إذ يمكن لهذه الجهات وضع محطات للتزود بالهيدروجين في جميع فروعها التي تنتشر عادة في المدن الرئيسية.

وأعلن نيكولس أيبسن الرئيس التنفيذي لشركة زيفكو عن اتصال واحدة من كبرى شركات النقل بشركته لبحث إمكانية إنتاج إسطول من شاحنات النقل لحسابها والتي تستخدم تقنية خلية الوقود. ولم يعط أي تفصيلات إضافية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة