مقتل جنديين أميركيين وسط أفغانستان   
الجمعة 1425/1/28 هـ - الموافق 19/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تكثيف العمليات تزامن مع زيارة وزير الخارجية الأميركية لكابل (الفرنسية)
اعترفت وزارة الدفاع الأميركية بمقتل جنديين أميركيين وجرح اثنين آخرين في اشتباك مع أعضاء مفترضين في تنظيم القاعدة في إقليم أوروزغان جنوبي العاصمة كابل بوسط أفغانستان أمس الخميس.

وأوضح البيان أن الجنود كانوا يقومون بدورية عندما تعرضوا للهجوم. وأكدت القيادة الأميركية الوسطى في بيان أن الجنود الأميركيين قتلوا خمسة مهاجمين على الأقل وأن عددا آخر من المهاجمين قد جرح.

وتكثف القوات الأميركية والمتحالفون معها في أفغانستان الجهود للبحث عن نشطاء طالبان وتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

وكان الجيش الأميركي والقوات الأفغانية الموالية للحكومة قد أسسا قاعدة جديدة في ولاية بكتيكا بجنوبي شرقي أفغانستان على طول الحدود مع باكستان تمهيدا لشن هجوم على عناصر طالبان والقاعدة في المنطقة.

وقال المسؤول العسكري الأفغاني زكيم خان أمس إن الجيش الأميركي أقام منذ السبت الماضي قاعدة جديدة متقدمة في منطقة لوارا بين مدينة أورغون والحدود الباكستانية.

وقد أطلق الجيش الأميركي في السابع من مارس/آذار الجاري عملية واسعة سميت بـ"عاصفة الجبل" ضد طالبان وعناصر القاعدة في معقلهم بجنوبي وجنوبي شرقي أفغانستان بمحاذاة الحدود مع باكستان.

وأوضح خان أن نحو مئة عسكري أميركي وتسعمئة جندي أفغاني تمركزوا في لوارا للمشاركة في عملية عاصفة الجبل. وأضاف "هناك مئة عسكري أميركي في الوقت الحاضر لكن يمكن إرسال المزيد في حال اقتضت الحاجة" مشيرا إلى "تكثيف" الأنشطة الأميركية "وخصوصا بمحاذاة الحدود".

وتقع قاعدة لوارا -المجهزة بالدبابات وسلاح المدفعية- بجوار قرية صغيرة تحمل الاسم نفسه في منطقة تعتبر الآن من أخطر مناطق أفغانستان، خصوصا وأن طالبان والمتطوعين الأجانب من القاعدة يحظون فيها بدعم واسع بين قبائل البشتون المحلية الرافضة لوجود العسكريين الأميركيين الذين يتعرضون بانتظام للهجمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة