اتحاد الكرة العراقي يقر موعدا لانتخاباته   
الأربعاء 1431/7/19 هـ - الموافق 30/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:37 (مكة المكرمة)، 20:37 (غرينتش)
اتحاد الكرة العراقي أقر إجراء انتخابات الشهر المقبل بعد تخوفه من أن يحدد الفيفا الموعد

فاضل مشعل-بغداد
 
قطع اتحاد الكرة العراقي الطريق أمام الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) وحدد موعدا لإجراء انتخابات جديدة للاتحاد العراقي الشهر المقبل في بغداد عوضا عن أربيل.
 
وكان الاتحاد العراقي يخشى أن يتخذ الفيفا قرارا في اجتماعات ينتظر أن يعقدها في جوهانسبورغ يحدد فيه مواعيد إجبارية للانتخابات، فأقر الرابع والعشرين من يوليو/تموز موعدا للانتخابات، وذلك في برقية أرسلها إلى الفيفا أمس الثلاثاء.
 
وقال ناجح حمود نائب رئيس الاتحاد العراقي للجزيرة نت "أبرقنا يوم أمس الثلاثاء إلى الفيفا نخبره بأن الهيئة العامة لاتحاد كرة القدم في العراق طالبت بإجراء الانتخابات في يوليو/تموز، بعد أن صادقت على اللوائح".
 
وأضاف أنهم ينتظرون الرد الرسمي من الفيفا الذي سبق أن بارك إجراء الانتخابات، وذلك بعد أن "أنهينا جميع المتعلقات للخروج بانتخابات شفافة".
 
ويتنازع اتحاد الكرة العراقي مع الحكومة في الطريقة التي ستجرى بها الانتخابات، فبينما تريد الحكومة إجراء الانتخابات وفقا للقانون 186 الذي صدر عام 1986، يصر الاتحاد على إجرائها بناء على الوضع الحالي.
 
قانون 186
وينص قانون 186 الصادر عام 1986 على توسيع الهيئة العامة لاتحاد الكرة التي تضم حاليا 65 عضوا بحيث تضم 150 عضوا، من بينهم لاعبو المنتخب الوطني، ورابطة الحكام، وأعضاء الاتحادات الفرعية، وممثلون عن فرق الدرجة الثانية، في حين تصر رئاسة الاتحاد على إبقاء الوضع كما هو عليه حاليا.
 
رئيس الاتحاد العراقي سيوقع عقدا مع المدرب الألماني سيكا لتدريب المنتخب العراقي 
وفي هذا الصدد، يقول عضو اتحاد الكرة ناطق محسن للجزيرة نت إنه "من المؤكد أن ينص القرار المتوقع من الفيفا على إجراء الانتخابات التي طال انتظارها وفقا للائحة التي كانت الهيئة العامة للاتحاد صادقت عليها في اجتماع بغداد الشهر الماضي متحدية القرار الحكومي الذي ألزم بأن تجرى الانتخابات وفق ما يعرف بالقانون 186".
 
وكان رئيس الفيفا جوزيف بلاتر اقترح إجراء انتخابات اتحاد الكرة العراقي في سقف لا يتعدى شهر يوليو/تموز المقبل، وهو ما اعتبر تدخلا مباشرا في شأن داخلي.
 
ويعلق على هذا الناقد الرياضي عبد الله مفتن بأن هذا التدخل وضع اللجنة الأولمبية العراقية -ورئيسها الكابتن رعد حمودي- التي أدارت ملف الاتحاد أثناء أزمته مع الحكومة في موقف المتفرج، "إذ أصبح تقرير مصير الاتحاد ورئاسته وهيئته العامة ومشاكله في يد الهيئة العامة التي تعتبر أعلى سلطة في اتحاد الكرة".
 
ويصل إلى أربيل (شمالي العراق) في اليومين المقبلين المدرب الألماني سيكا من أجل وضع اللمسات النهائية لتوقيع العقد مع الاتحاد العراقي.
 
ومن المقرر أن يصل رئيس الاتحاد العراقي حسين سعيد إلى أربيل الجمعة المقبلة لإتمام عملية التعاقد.
 
وقال الأمين المالي للاتحاد عبد الخالق مسعود للجزيرة نت إن اتحاد الكرة اتفق مع المدرب الألماني سيكا على تولي تدريب منتخب الكرة الفائز بكأس آسيا، في إطار استعداده لخوض تصفيات النسخة الجديدة من البطولة التي ستقام في الدوحة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة