صرب البوسنة يرفضون إخلاء إحدى ضواحي سراييفو   
الأربعاء 1422/2/2 هـ - الموافق 25/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهر العشرات من الصرب في ضاحية دوبرينا إحدى ضواحي العاصمة البوسنية سراييفو في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء، مما أسفر عن تعطيل عملية تسليم المنطقة إلى اتحاد الكروات والمسلمين.

ومنع المحتجون الصرب أفراد شرطة اتحاد الكروات والمسلمين من الدخول إلى الضاحية لاستلامها بناء على قرار أصدره القاضي الذي عينه مراقبو السلام الدوليون في البوسنة أمس الثلاثاء. ويقضي القرار بتبعية معظم ضاحية دوبرينا التي تسيطر عليها جمهورية صرب البوسنة إلى الاتحاد الكروات والمسلمين. واضطرت الشرطة إلى عدم دخول المنطقة رغم انتهاء المهلة التي حددتها بمنتصف الليلة الماضية تحاشيا لوقوع اشتباكات مع المحتجين.

ويعني الحكم الذي أصدره القاضي الإيرلندي السابق ديار مويد شريدان أن أسرا صربية كثيرة سيتعين عليها مغادرة المنطقة. وادعت حكومة صرب البوسنة بأنها روعت من هذا القرار وتعهدت باستئنافه، وأمرت سكان الضاحية بالتزام الهدوء وعدم مغادرتها إلى أن يتم توفير المساكن البديلة لهم.

ووصف الصرب القرار بأنه يصب في إطار "استمرار المعاملة غير العادلة للمصالح المشروعة للجمهورية الصربية في البوسنة". وأضافوا أنهم "لا يمكنهم أن يأخذوا على عاتقهم المسؤولية عن المشكلات المحتملة إذا دخلت شرطة اتحاد الكروات والمسلمين إلى الضاحية"، ودعوا إلى نشر مراقبين من شرطة الأمم المتحدة في المنطقة.

يشار إلى أن قاضي المحكمة الإيرلندية العليا السابق ديار مويد شريدان عين من قبل كبير مسؤولي السلام الدوليين لتسوية سنوات من النزاعات والعنف المتقطع في المنطقة.

ووفقا لاتفاق دايتون للسلام الذي أنهى حربا دموية في البوسنة استمرت بين عامي 1992 و1995 تم إنشاء اتحاد الكروات والمسلمين إلى جانب جمهورية صرب البوسنة. وتقع ضاحية دوبرينا المتنازع عليها قرب مطار سراييفو، وشهدت في بعض الأحيان قتالا عنيفا وعدة حوادث بعد انتهاء الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة