إيران تدعو لمعاقبة أعضاء "خلق"   
الاثنين 1433/4/12 هـ - الموافق 5/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 7:06 (مكة المكرمة)، 4:06 (غرينتش)
المساكن الجاهزة بالمقر الجديد لسكان معسكر أشرف قرب مطار بغداد (الفرنسية)



 

قال أحد نواب البرلمان العراقي أمس الأحد إن بلاده تعمل علي إنهاء موضوع معسكر أشرف الذي يضم عناصر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بالتعاون مع الأمم المتحدة هذا العام.

وقال النائب علي شبر عضو التحالف الوطني إن الحكومة العراقية اتخذت خطوات جادة لإنهاء موضوع معسكر أشرف "لأنها تعمل على إقامة علاقات جيدة مع دول الجوار ومنها إيران، "وبالتالي لا بد من مغادرة المنظمة العراق".

وأشار إلى أن السلطات العراقية تتعرض لضغوط من بعض المزارعين من أجل إخلاء المعسكر ليتسنى لهم ممارسة أعمالهم في أراضيهم الزراعية التي استولى عليها النظام السابق وحولها إلى معسكر للمنظمة.

وقال إنهم يعملون على توفير ظروف إنسانية لسكان المعسكر "لأنه ليس من المعقول إخراجهم من المعسكر دون توفير أماكن لهم قبل مغادرتهم البلاد".

توفير ظروف إنسانية
وأكد أن موضوع إخراج أعضاء المنظمة من العراق شبه منته، وهو مسألة وقت، لأن الحكومة اتخذت القرار ولم يتبق سوى الحصول على مكان بديل بالتعاون مع الأمم المتحدة.

وكان العميد مسعود جزائري نائب رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية قد دعا في وقت سابق أمس الأحد الحكومة العراقية إلى معاقبة أعضاء منظمة مجاهدي خلق "لأنها تسببت في مقتل أعداد كبيرة من العراقيين".
 
ووصف جزائري في مقابلة مع محطة تلفزيون "بلادي" العراقية التابعة لحزب الإصلاح بزعامة إبراهيم الجعفري منظمة مجاهدي خلق بأنها "من أكثر المنظمات الإرهابية تعقيدا في العالم وأن ملفها مليء بالأعمال الإرهابية وأن هناك آلاف المستندات والوثائق التي تدين أعمالها".
 
ومضى يقول "إن هذه المنظمة مدعومة من أميركا والصهاينة وتقوم بتنفيذ أعمال إرهابية ضد الإيرانيين والعراقيين، وإن هناك وثائق دامغة باستشهاد العديد من العراقيين على أيدي عناصر المنظمة".

ووجه الشكر إلى الحكومة العراقية على اهتمامها بهذه القضية.

يشار إلى أن الحكومة الإيرانية تطالب نظيرتها العراقية بإغلاق معسكر أشرف في محافظة ديالى العراقية الذي يؤوي قوات ولاجئين من حركة مجاهدي خلق الإيرانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة