مقتل قس أميركي سابق في السجن   
الأحد 1424/6/27 هـ - الموافق 24/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مظاهرات ضد الاغتصابات التي ارتكبها قساوسة في الولايات المتحدة (رويترز)
قال مسؤول أمني إن القس جون جوغان الذي طرد من الكنيسة لتورطه في فضيحة جنسية هزت الكنيسة الكاثوليكية قتل أمس السبت على يد أحد زملائه في السجن حيث يقضي عقوبة بعد إدانته باغتصاب طفل.

وقالت متحدثة باسم سجن ماساتشوستس الذي يقضي فيه المتهم محكوميته إن جوغان وسجينا آخر تعرضا لحادث ظهر أمس السبت أصيب فيه الأول بجروح بالغة نقل على إثرها إلى مستشفى ليومينستر حيث أعلنت وفاته.

وأضافت أن إدارة السجن تحقق في الحادث بالتعاون مع مكتب المدعي العام مضيفة أن تهما جنائية قد توجه ضد سجين آخر يشتبه في وقوفه وراء وفاة هذا القس.

وكان جوغان (67 عاما) قد نقل إلى سجن سوزا بارانوسكي في شيرلي بماساتشوستس العام الماضي بعد إدانته باغتصاب طفل عندما كانا يسبحان. وأقام أكثر من 130 فردا دعاوى قانونية ضد جوغان الذي طرد من الكنيسة عام 1998 يقولون فيها إنه تحرش بهم أثناء عمله في العديد من الأبرشيات في بوسطن.

وساعدت إدانته في قضية الطفل في كشف سلسلة من حالات اغتصاب الأطفال التي هزت الكنيسة الكاثوليكية في شتى أنحاء العالم وأرغمت الكردينال برنارد لو على الاستقالة من منصبه ككبير أساقفة بوسطن بنهاية العام الماضي.

وأعرب محام يمثل العديد من الصغار الذين يقولون إن جوغان تحرش بهم عن صدمته عند سماعه نبأ مقتل جوغان وأضاف أن الموكلين كانوا يفضلون أن يعاقب جوغان بطريقة مناسبة للمجتمع وأن يروه يواجه محاكمتين أخريين ويتحمل آلام المزيد من العقوبات السجنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة