فرنسي يترشح للانتخابات بقائمة "معاداة الصهيونية"   
السبت 1430/5/21 هـ - الموافق 16/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:40 (مكة المكرمة)، 20:40 (غرينتش)
الحافلة التي اشتراها المسرحي بعد منع عروضه في بعض المدن الفرنسية (الجزيرة)

قدم الفنان الفرنسي الساخر ديودوني مبالا قائمة من المرشحين لخوض الانتخابات الأوروبية الشهر المقبل في فرنسا تحت اسم "معاداة الصهيونية"، وقد استلمت وزارة الداخلية ملف ترشيح القائمة في انتظار بت الحكومة في خوضها الانتخابات.
 
ويوضح مراسل الجزيرة في باريس نور الدين بوزيان أن هذا الفنان –وهو من أب أفريقي وأم فرنسية- ضم في قائمته بعض وجوه اليمين المتطرف وآخرين من الجالية العربية، الأمر الذي أثار جدلاً بفرنسا دفع البعض لاتهام أعضائها بمعاداة السامية.
 
ويدافع ديودوني عن قائمته بالقول "لا شك أن اللوبي الصهيوني في فرنسا هو الأقوى وهو من يعمل على ضرب قيم فرنسا ويدفع بها إلى الفوضى".
 
ديودوني قال إن قائمته الانتخابية تخيف السلطة المتحالفة مع الصهيونية (الجزيرة)
وهو يؤكد أنه ليس معادياً للسامية، إلا أن ذلك لم يشفع له عند أغلب السياسيين الذين يستهجنون قائمته الانتخابية لكنهم في الوقت ذاته لا يؤيدون نية السلطات منعها من خوض الانتخابات.
 
وكان ديودوني أثار ضجة واسعة في فرنسا بتكريمه لمنكر المحرقة اليهودية (الهولوكوست) روبير فوريسون في أواخر ديسمبر/كانون الثاني العام الماضي.
 
ويرى النائب من الحزب الحاكم الفرنسي تيري مارياني أن وجود لوبي صهيوني "قول سخيف"، مشيراً إلى أن "هذه الادعاءات لا تسهل سوى جذوة العنصرية"، وقال "حري بالفنانين العمل على التقريب بين الشعوب لا الترويج لأفكار لا تزرع في النهاية إلا الكراهية بين الناس".
 
وقد اضطر ديوديوني بسبب الحملة ضده والتهديدات بمنع قائمته من المشاركة إضافة إلى منعه من تقديم عروضه في بعض المدن الفرنسية بدعوى معاداته للسامية، إلى شراء حافلة وتحويلها إلى مسرح متنقل.
 
ويقول المراسل إن الشرطة الفرنسية أوقفت الحافلة التي كان يستقلها الفنان الساخر وأعضاء قائمته وبعض الصحفيين أثناء توجهها لوزارة الداخلية لتقديم قائمته لأكثر من ساعة قبل أن تسمح لها بالتحرك.
 
ويؤكد ديودوني أن قائمته الانتخابية "تخيف السلطة المتحالفة مع الصهيونية"، وقال "نحن أبناء العبيد والمستعمرات ندرك أهمية مشاركتنا في الانتخابات ولا أحد سيمنعنا من تقديم قائمتنا الانتخابية".
 
ورغم أن وزارة الداخلية تسلمت قائمة "معاداة الصهيونية" فإن ذلك لا يعني بأي حال أن مشاركة القائمة في الانتخابات الأوروبية الشهر المقبل مضمونة تماماً.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة