قرنق يحشد التأييد جنوبا والقاهرة تهنئ الخرطوم   
الأربعاء 1425/4/21 هـ - الموافق 9/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قرنق لدى وصوله قرية يي جنوب السودان (رويترز)
بدأ زعيم كبرى حركات التمرد جنوبي السودان جون قرنق أمس الثلاثاء جولة في الجنوب بهدف كسب التأييد للاتفاقات التي أبرمتها حركته مع الحكومة في الخرطوم لإنهاء الحرب التي دامت عقدين.

وقال زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان لصحفيين يرافقونه في جولته التي بدأها بقرية يي القريبة من حدود جمهورية الكونغو الديمقراطية "سأطلع شعبي الآن" على الاتفاقيات. وأضاف أن السلام أصبح بين أيدينا" وأنه جاء إلى الجنوب" ليشكر الشعب على التضحيات التي بذلها خلال الـ21 عاما الماضية".

وأطلق قرنق مع علي عثمان محمد طه النائب الأول للرئيس السوداني في نيروبي السبت الماضي رسميا الجولة النهائية من المحادثات حول النواحي الفنية لوقف إطلاق النار الشامل والدائم وحول تنفيذ البرتوكولات والاتفاقات التي وقعت خلال العامين الماضيين. وتشمل الاتفاقات مسائل مثل تقاسم الثروة والسلطة ومنح فترة من الحكم الذاتي للجنوب تمتد ست سنوات.

وبخصوص الأوضاع في دارفور غربي السودان, أعرب قرنق عن اهتمامه بما يجري هناك ولكنه أكد على أن حركته ليست طرفا في ذلك النزاع. وشدد على عدم إمكانية حل النزاع بالطرق العسكرية وعرض المساعدة في التوصل لحل سياسي في تلك المنطقة.

وفي هذه الأثناء وصل رئيس الوزراء المصري عاطف عبيد إلى الخرطوم أمس الثلاثاء على رأس وفد كبير لتهنئة الحكومة السودانية على الاتفاقات التي توصلت إليها الخرطوم مع الحركة الشعبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة