الاحتلال يعلن نابلس منطقة عسكرية مغلقة   
الأحد 13/8/1436 هـ - الموافق 31/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:34 (مكة المكرمة)، 14:34 (غرينتش)

عاطف دغلس-نابلس

طوّقت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية من جميع مناطقها، وأغلقت الحواجز المقامة في محيطها، ونصبت العديد من الحواجز المتحركة قبل قليل، كما فرضت حالة من النشاط الأمني والعسكري بحجة البحث عن مطلوبين لها.

وادعى الاحتلال الإسرائيلي -وفق مصادر إعلامية فلسطينية- أن إسرائيليا فقدت آثاره منذ ساعات صباح اليوم وهو سائق شاحنة وعثر على شاحنته بالقرب من مدينة نابلس.

ونقلت المصادر عن جيش الاحتلال ادعاءه في بداية الأمر وقوع عملية إطلاق نار على حاجز حوارة جنوب شرق نابلس، وشرع على أثر ذلك في إعلان محيط المدينة منطقة عسكرية مغلقة وفي تفتيش بعض المركبات الفلسطينية المارة عبر تلك الطرقات.

من جهته نفى مسؤول ملف الاستيطان بشمال الضفة الغربية غسان دغلس أن تكون سلطات الاحتلال قد أعلنت السبب الحقيقي وراء هذا الإغلاق، وأن تكون قد أطلعت الجهات الفلسطينية عليه.

وقال للجزيرة نت إن سلطات الاحتلال في العادة تخفي الأسباب الحقيقية وراء مثل هذه الإجراءات، واستبعد أن تكون عملية إطلاق نار قد وقعت وأن المنفذين فروا باتجاه المناطق الفلسطينية.

وقال إن جيش الاحتلال بالعادة يدعي شيئا بينما الحقيقة شيء آخر، ويتبين لاحقا أن مستوطنا دخل بالخطأ للمدينة أو أنهم يبحثون عن شيء محدد أو مطلوبين، وأشار إلى أن كل ما يعرفه أن المدينة مغلقة بأكملها.

محمد أبو علان: الإسرائيليون تحدثوا عن عملية اختطاف (الجزيرة نت)

اختطاف
من ناحيته أشار الإعلامي محمد أبو علان الخبير في الشؤون الإسرائيلية إلى أن وسائل الإعلام الإسرائيلي وتحديدا صحيفة معاريف تحدثت عن اختفاء آثار إسرائيلي قرب مدينة نابلس.

وقال للجزيرة نت إن الحديث الإسرائيلي كان يدور حول اختفاء إسرائيلي يعمل سائق شاحنة خرج من منزله قرابة الرابعة فجر اليوم الأحد، وأنه عثر لاحقا على شاحنته بالقرب من مدينة نابلس، مشيرا إلى أن الإسرائيليين تحدثوا عن عملية اختطاف.

وأغلقت قوات الاحتلال حاجز حوارة جنوب شرق المدينة وحاجز بلدتي بيت فوريك وعورتا شرقا وحاجزي الباذان والسبعة عشر شمالا، كما أغلقت حاجز بيت إيبا وجيت غربا، ونصبت حواجز متحركة (طيارة) بمناطق أخرى بمختلف مداخل ومخارج المدينة.

وتعمد إسرائيل في أحيان كثيرة لهذه الإغلاقات المفاجئة بحجج مختلفة بهدف فرض حالة أمنية وعسكرية على الفلسطينيين، لا سيما بعد حادثة اختطاف ثلاثة مستوطنين وقتلهم في مثل هذا الوقت من العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة