شافيز يخطط لاستلام رهائن محتجزين في كولومبيا   
السبت 1428/12/13 هـ - الموافق 22/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:46 (مكة المكرمة)، 9:46 (غرينتش)

شافيز اتهم جماعات مقربة من بوغوتا بالسعي لعرقلة الإفراج عن الرهائن (الفرنسية)

قال الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز إنه يعد لوضع خطط لتسلم الرهائن الثلاثة المحتجزين لدى المتمردين الكولومبيين فور الإفراج عنهم، وتوقع أن تتسم هذه العملية بقدر من التعقيد.

وأوضح شافيز للصحفيين على هامش زيارته لكوبا أنه سيكمل هذه الخطط فور عودته لبلاده، مشددا على ضرورة توفير كل الإجراءات الأمنية المطلوبة بل تسلم هؤلاء الرهائن الذين وعد متمردو القوات المسلحة الثورية الكولومبية "فارك" بإطلاقهم.

وأشار إلى أن بعض الجماعات في كولومبيا المقربة من حكومة بوغوتا والتابعة لها ستحاول عرقلة هذه العملية، لكنه أكد ثقته بتنفيذها.

وكان المتمردون الكولومبيون أعلنوا في وقت سابق أنهم سيسلمون الرهائن الثلاثة -وهم كلارا روخاس وابنها إيمانويل الذي أنجبته أثناء أسرها والنائبة البرلمانية الكولومبية كونسويلو غونزالس- إلى الرئيس الفنزويلي.

وكان شافيز قد سعى لإبرام صفقة تبادل هؤلاء الرهائن ببعض المعتقلين، غير أن الرئيس الكولومبي ألفارو أوريبي طالبه بالتوقف عن ذلك، واتهمه بنقض الاتفاق الموقع بين الجانبين عبر التفاوض مباشرة مع قادة المتمردين.

ورد شافيز بتجميد علاقات بلاده مع كولومبيا، واتهم رئيسها بالخضوع للضغوط الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة