الجيش الأميركي يقصف مدينة الصدر قبيل سريان الهدنة   
الأحد 1429/5/7 هـ - الموافق 11/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:51 (مكة المكرمة)، 10:51 (غرينتش)
القوات العراقية تكثف دورياتها في مدينة الموصل (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي في العراق اليوم الأحد أن قواته قتلت امرأة وطفلها ومسلحين اثنين في مدينة الموصل شمالي العراق، فيما قامت طائراته بقصف مدينة الصدر فجر اليوم قبيل سريان اتفاق وقف إطلاق النار.
 
وقال الجيش الأميركي في بيان إن قواته أطلقت أمس السبت النيران على سيارة تقل من يشتبه في كونهم من المسلحين، بعد أن رفضت السيارة التوقف قرب مدينة الموصل وقام رجل بحركات تمثل تهديدا من داخل السيارة.
 

وقال إن امرأة وطفلا في السيارة قتلا مع اثنين من المسلحين، مضيفا أنه يشعر بالأسف لمقتل مدنيين.
 
وشنت القوات الأميركية والعراقية هجوما كبيرا في شمالي العراق أمس السبت ضد من تشتبه في أنهم من عناصر تنظيم القاعدة في المنطقة.
 
وفي بيان آخر ذكر الجيش الأميركي أن أحد جنوده قتل بحادث سير وقع أثناء توجهه إلى قاعدة الأسد الجوية غربي العراق، لكنه لم يذكر أي تفاصيل أخرى.
 
الهدنة
وبشأن الأوضاع في مدينة الصدر ذكر شهود عيان اليوم الأحد أن مدينة الصدر تعرضت الليلة الماضية وفجر اليوم إلى قصف جوي أميركي عنيف، كما تقوم مروحيات للجيش الأميركي بالتحليق في سماء المدينة منذ صباح اليوم.
 
وذكر الشهود أن موجة النزوح من المدينة مازالت متواصلة منذ يوم الخميس الماضي بناء على طلب من الحكومة العراقية كما تشاهد عمليات نصب كتل إسمنتية في عدد من أحياء المدينة.
 
جنديان أميركيان أثناء حملة دهم في حي الكاظمية ببغداد (رويترز) 
ويأتي هذا القصف قبيل ساعات من سريان وقف القتال بين مليشيا جيش المهدي من جهة والقوات العراقية والأميركية من جهة أخرى في إطار الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين التيار الصدري ووفد من الائتلاف العراقي الموحد.
 
أكدت القيادة الأميركية أنها قتلت أربعة مسلحين في اشتباكات السبت في مدينة الصدر، وقال العقيد ألن باتشيليه رئيس هيئة الأركان الأميركية في بغداد "إذا شهدنا أنشطة غير مشروعة أو تحركات لمطلقي صواريخ أو قذائف هاون أو رجالا مسلحين بقاذفات صواريخ أو يقومون بوضع كمائن متفجرة، سنتصدى لهم بإطلاق نار دقيق".
 
في الوقت نفسه أكدت القيادة الأميركية في العراق دعمها  لحل سياسي لأعمال العنف في مدينة الصدر وصرح المتحدث باسم الجيش الأميركي االعقيد جيرالد أوهارا "كما نقول دائما نحن ندعم الحلول السياسية في مدينة الصدر وفي العراق بشكل عام. ونأمل في إنهاء أعمال العنف التي يرتكبها عناصر مجرمون يعرضون حياة عراقيين أبرياء للخطر".

وأعلن بيان عسكري عراقي مقتل جندي عراقي وإصابة 18 آخرين في عمليات عسكرية متفرقة في إطار خطة فرض القانون لملاحقة الجماعات المسلحة في بغداد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.
 
وذكر البيان أن القوات الأمنية العراقية تمكنت من اعتقال 26 شخصا غالبيتهم من المطلوبين وإبطال مفعول 11 عبوة ناسفة وعجلة مفخخة في عمليات مسلحة شملت مناطق المحمودية والتاجي والصدر والكرادة والأعظمية والدورة والكاظمية والمنصور. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة