قمة بين الأهلي والصفاقسي بسوبر أفريقيا   
الأربعاء 1435/4/19 هـ - الموافق 19/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:25 (مكة المكرمة)، 16:25 (غرينتش)
من مباراة الأهلي والصفاقسي بسوبر أفريقيا عام 2009 (الأوروبية)
سيكون ملعب القاهرة الدولي مسرحا مساء غد الخميس لقمة كأس سوبر أفريقيا في نسختها الـ22 بين الأهلي المصري حامل لقب دوري الأبطال والصفاقسي التونسي حامل لقب كأس الاتحاد. وتصب ترشيحات التتويج باللقب في صالح الفريق التونسي الذي يمر بفترة جيدة بالدوري المحلي مقابل تراجع في مستوى النادي القاهري.

وللأهلي رصيد ناصع في البطولة، فقد توج بالنسخة الأخيرة على حساب ليوبار الكونغولي وهو أيضا صاحب الرقم القياسي برصيد خمسة ألقاب، وحتى المرة الوحيدة -التي خسر فيها اللقب عند خوضه لأول سوبر أفريقي أمام غريمه التقليدي الزمالك عام 1994- كانت الترشيحات كلها تصب في صالحه قبل المباراة.

ويعاني الأهلي من تراجع في مستوى لاعبيه وسوء نتائج فريقه في الدوري المحلي، الأمر الذي جعل ترشيحات الفوز باللقب تصب في صالح الصفاقسي، بعدما فقد حامل لقب النسخة الأخيرة عددا من نجومه، سواء باعتزال محمد بركات ومحمد أبو تريكة أو احتراف بعضهم وإصابة البعض الآخر.

وتحمل المواجهة بين الأهلي والصفاقسي الرقم 10 في تاريخ المواجهات العربية الخالصة في البطولة، وكانت أول مواجهة "عربية-عربية" مصرية خالصة جمعت بين الأهلي والزمالك في جوهانسبرغ عام 1994، وانتهت بفوز الزمالك.

ثم عاد الزمالك ليتوج على حساب مواطنه "المقاولون العرب" بركلات الترجيح في ثاني مواجهة عربية، فيما كانت المواجهة العربية التاسعة التي جمعت بين الترجي التونسي والمغرب الفاسي عام 2012 وانتهت بفوز الأخير بركلات الترجيح.

الأهلي صاحب الرقم القياسي بخمسة ألقاب
في المسابقة (الأوروبية-أرشيف)

قلق مشجعي الأهلي
ورغم حالة القلق التي تسربت إلى قلوب مشجعي الأهلي من المواجهة المرتقبة فإن تاريخ المواجهات مع الصفاقسي يصب في صالح فريقهم، حيث انتزع الأهلي في ملعب رادس بطولة دوري أبطال أفريقيا من أنياب الفريق التونسي بهدف
أبو تريكة في الوقت القاتل.

كما حقق الأهلي لقب كأس السوبر الأفريقية بالفوز عليه 2-1 بالقاهرة 2009، وهي المرة الثانية التي يستعصي فيها اللقب علي الصفاقسي الذي فشل بتحقيقه في المرتين اللتين خاض فيهما مباراة سوبر، حيث خسر اللقب أمام مواطنه النجم الساحلي قبل أن يخسره أمام الأهلي، وفي المرتين خسر بنتيجة 1-2.

وعن تلك المواجهة يقول مدرب الأهلي محمد يوسف الذي بات بقاؤه مرهونا بتحقيق اللقب "هذه المباراة هي طوق النجاة لنا للخروج من الكبوة التي نمر بها حاليا"، مشيرا إلى أن "مباراة الصفاقسي بطولة منفصلة ليس لها علاقة بنتائجنا في مباريات الدوري".

في المقابل، أكد مدرب الصفاقسي محمد الدو عقب وصوله إلى القاهرة أن فريقه يدرك قوة منافسه، قائلا "الأهلي يبقى الأهلي رغم معاناة بطل أفريقيا من نتائج ضعيفة في الفترة الأخيرة"، كما أشار إلى أن "لاعبيه مستعدون لخوض لقاء بآمال وطموحات التتويج باللقب لإسعاد التونسيين".

ووافقت السلطات المصرية على أن يتابع اللقاء ثلاثون ألف مشجع بناء على طلب الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، بعدما كان مقررا حضور عشرة آلاف فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة