أنباء عن تعهد إسرائيل بعودة عرفات بعد العلاج   
الخميس 14/9/1425 هـ - الموافق 28/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:46 (مكة المكرمة)، 20:46 (غرينتش)

قريع زار عرفات الليوم في مقره (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في رام الله أن الدكتور أحمد الطيبي المستشار السابق للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات نقل إلى القيادة الفلسطينية تعهدا إسرائيليا بالسماح له بالعودة إذا اضطر لمغادرة مقره للعلاج.

وفي وقت سابق أعلن رعنان غيسين مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن إسرائيل لن تفرض أي قيود على تنقل عرفات من أجل العلاج.

وذكر مسؤول إسرائيلي أن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع طلب من إسرائيل السماح لعرفات بالاستفادة من كل العناية الطبية اللازمة وذلك خلال اتصال هاتفي مع شارون الذي وافق على الطلب.

وقال المصدر إن قريع طلب خصوصا إمكان نقل عرفات بواسطة طائرة إلى الخارج إذا لزم الأمر، وكان قريع قد زار في وقت سابق عرفات في مقره صباح اليوم، وأعلن في مؤتمر صحفي تلقي عرفات للمعالجة الطبية.

الحالة الصحية
أبو ردينة أكد استقرار حالة عرفات الصحية
وأعلن نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني أنه سيتم نقل عرفات خلال ساعات إلى أحد مستشفيات رام الله في ضوء تقارير فرق الأطباء من تونس والأردن ومصر وفلسطين. وأشار إلى أن حالته الصحية مستقرة وهو يحتاج فقط إلى الراحة والرعاية.

جاءت تصريحات أبو ردينة عقب قيام فريق من ثلاثة أطباء أردنيين متخصصين في الأمراض الباطنية والعصبية والتحاليل بفحص الرئيس الفلسطيني بينهم طبيب عرفات الخاص الدكتور أشرف الكردي.

وقد أعلنت وزيرة الثقافة والناطقة باسم الحكومة الأردنية أسمى خضر في تصريح للجزيرة نت أن الأردن مستعد لاستضافة الرئيس الفلسطيني للعلاج بشرط تعهد إسرائيلي بالسماح له بالعودة إلى الأراضي الفلسطينية.

من جانبه أكد الدكتور مصطفى البرغوثي في تصريح للجزيرة أنه يجب عدم السماح بأي شائعات، مشيرا إلى استقرار حالته الصحية لكنها بحاجة لمراقبة طبية. وأشار إلى أن تواجد أكثر من فريق طبي يهدف لتقرير العلاج اللازم لضمان الشفاء التام للرئيس.

وأفادت مراسلة الجزيرة بأن الرئيس عرفات استجاب مبدئيا لنصيحة الأطباء بالإفطار وسيقرر الأطباء في غضون ساعات كيفية استمرار العلاج.

وأعلن عضو المجلس المركزي الفلسطيني والوزير السابق منيب المصري إثر لقائه بعرفات أن الأخير يريد أن يطمئن الشعب الفلسطيني والعالم أن صحته بخير ولا داعي للقلق.

وفي القاهرة صرح الرئيس المصري حسني مبارك بأن مصر أوفدت فريقا طبيا ثانيا لمتابعة حالة عرفات الصحية. وقال في تصريحات للصحفيين إنه من الصعب الحصول على ضمانات إسرائيلية بعودة عرفات إلى الأراضي الفلسطينية إذا غادرها بغرض العلاج، ونفى مبارك أيضا ما يتردد من أن الرئيس الفلسطيني فاقد الوعي.

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واللجنة المركزية لحركة فتح في وقت لاحق اليوم لبحث تداعيات تدهور صحة الرئيس عرفات.

إسرائيل تترقب غياب عرفات عن الساحة الفلسطينية (الفرنسية-أرشيف) 

تحركات إسرائيلية
يأتي ذلك فيما أفادت الأنباء أيضا بأن كبار مسؤولي وزارة الدفاع الإسرائيلية عقدوا اجتماعا اليوم لبحث كيفية التعامل مع الموقف إذا غيب الموت عرفات.

وقد أعدت إسرائيل خطط طوارئ تشمل "التصدي للتظاهرات الفلسطينية المتوقعة ومنع أي محاولة فلسطينية لدفن عرفات -في حال وفاته- في القدس".

وتسابق المسؤولون الإسرائيليون في الإدلاء بالتصريحات لوسائل الإعلام بشأن نتائج غياب عرفات عن الساحة الفلسطينية، حيث اعتبر وزير الخارجية سيلفان شالوم أنه بعد رحيل عرفات يمكن للسلطة الفلسطينية أن تكون شريكا في السلام على حد تعبيره.

وأكد شالوم استعداده لإجراء محادثات مع أي قيادة فلسطينية ترغب في وقف ما أسماه بإراقة الدماء إلى الأبد.أما المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان فقد اكتفى بإعلان أن واشنطن تتابع الموقف.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة