بن إليعازر: سوريا ولبنان يلعبان بالنار   
الخميس 20/6/1423 هـ - الموافق 29/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قوات إسرائيلية على الحدود مع لبنان أمام قرية كفركلا اللبنانية (أرشيف)

وجه وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر اليوم تحذيرا شديد اللهجة إلى سوريا ولبنان قائلا إن هذين البلدين "يلعبان بالنار", وذلك بعد قصف حزب الله مواقع للجيش الإسرائيلي في منطقة مزارع شبعا المحتلة أدى إلى إصابة ثلاثة جنود بجروح.

بنيامين بن إليعازر
وقال بن إليعازر في بيان أصدره إن "الاستفزازات والهجمات ضد إسرائيل تتواصل، وأقول بوضوح للسوريين واللبنانيين إنهم يلعبون بالنار بهذه الطريقة". ووصف متحدث باسم الجيش الإسرائيلي الهجوم الأخير بأنه الأكثر خطورة الذي يقوم به حزب الله في هذا القطاع منذ أكثر من أربعة أشهر.

وردا على تصريح بن إليعازر قال وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي إن من يلعب بالنار هي إسرائيل على مستوى كل منطقة الشرق الأوسط. وأضاف العريضي في تصريح للجزيرة أن إسرائيل تحاول إشعال النار في المنطقة بسبب الإرهاب الذي تمارسه داخل فلسطين وعلى الحدود اللبنانية.

غازي العريضي
وقال إن هناك أرضا لبنانية لا تزال محتلة وهي مزارع شبعا، ولن يتخلى الشعب اللبناني عن حقه في المقاومة التي هي نتيجة للاحتلال وللإرهاب الإسرائيلي. ووصف الوزير اللبناني تهديد بن إليعازر بأنه ليس الأول ولن يكون الأخير، مستبعدا قيام إسرائيل بعملية عسكرية ضد سوريا ولبنان.

وفي وقت سابق قصف مقاتلو حزب الله مواقع لقوات الاحتلال في مزارع شبعا مستخدمين قذائف مدفعية وصاروخية. وقال حزب الله في بيان له إنه شن هجوما على مواقع رويسات العلم والسماقة ورمثا وعلى تجمع للآليات العسكرية في منطقة الجبل الأحمر قرب السماقة.

واعترفت الإذاعة العسكرية الإسرائيلية بإصابة ثلاثة جنود في الهجوم اللبناني، وصفت إصابة أحدهم بأنها خطيرة.

وفي أعقاب الهجوم قامت طائرتان عسكريتان إسرائيليتان بإطلاق صاروخي جو-أرض على أطراف بلدة كفرشوبا، كما قامت مروحيتان بتمشيط هذه البلدة بالرشاشات الثقيلة في حين استهدفت المدفعية الإسرائيلية الحي الشرقي لكفرشوبا، مما أدى إلى اشتعال النيران في كروم الزيتون الواقعة على أطراف كفرشوبا الشرقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة