القوات الفرنسية تشتبك مع متمردين غربي ساحل العاج   
السبت 1423/10/17 هـ - الموافق 21/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جنود فرنسيون قرب أسلحتهم بمطار أبيدجان
أعلنت القوات الفرنسية بساحل العاج أنها اشتبكت مع قوات المتمردين قرب مدينة دويكو غربي البلاد.
وقال المتحدث باسم الجيش الفرنسي هناك العقيد أنغي أنتوني إن المتمردين فتحوا نيران أسلحتهم على القوات الفرنسية, أثناء تقدمهم من مدينة مان نحو دويكو من جهة الشمال الشرقي.

وأوضح المتحدث أن الجنود الفرنسيين ردوا على إطلاق النار، وأن ثلاث سيارات رباعية الدفع تابعة للمتمردين دمرت خلال هذه المواجهات، غير أنه لم يشر إلى سقوط قتلى في صفوف الجانبين.

وقد أكدت مصادر عسكرية بساحل العاج هذا النبأ، قائلة إن الجيش الحكومي اشتبك أيضا مع المتمردين الذين حاولوا عبور منطقة تتمركز فيها القوات الفرنسية خارج مدينة دويكو.

وينتمي هؤلاء المتمردون لحركة تمرد جديدة تطلق على نفسها الحركة الشعبية لأقصى غربي ساحل العاج. وقد تمكن جنودها من السيطرة على مدينة مان غربي البلاد والمشهورة بإنتاج الكاكاو الأربعاء الماضي, وبدؤوا في التقدم جنوبا منذ أمس باتجاه مدينة دويكو.

وتعمل القوات الفرنسية هناك على حماية اتفاق هش لوقف النار بين الحكومة العاجية والحركة الوطنية, والتي بدأت تمردها منذ المحاولة الانقلابية الفاشلة ضد حكومة الرئيس لوران غباغبو في التاسع عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي.

وكان الغرض من انتشار القوات الفرنسية بساحل العاج في بادئ الأمر هو حماية الرعايا الفرنسيين والأجانب, وإجلاؤهم من مناطق القتال.

وقد بدأت حركتا تمرد جديدتان نشاطهما العسكري ضد الحكومة الشهر الماضي غربي ساحل العاج، وتمكنتا من الاستيلاء على مدينتين رئيسيتين في المنطقة. كما تسبب ظهورهما في تجدد القتال, بعد توقفه عقب توقيع اتفاق الهدنة بين الحكومة وحركة التمرد الرئيسية في السابع عشر من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة