كيف تتعامل مع الذي يمشي نائما؟   
السبت 1437/6/11 هـ - الموافق 19/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:05 (مكة المكرمة)، 13:05 (غرينتش)

صحيح أن المشي أثناء النوم ليس منتشرًا على نطاق واسع بين الناس، إلا أن ثمة مقولة مزعومة تقول إنه ينبغي ألاّ يتم إيقاظ الأشخاص النائمين أثناء مشيهم، فهل هذا صحيح؟ وما أفضل طريقة للتعامل مع الشخص الذي يمشي وهو نائم؟

يرى الاختصاصي في مركز طب النوم في مستشفى شاريتيه الجامعي في برلين البروفيسور إنغو فيتسه أن بالإمكان إيقاظ النائمين أثناء مشيهم ولا مشكلة في ذلك، لكنه يؤكد أن هذا ليس بالأمر السهل.

فليس بالضرورة أن يستيقظ النائم الماشي عند التحدث إليه أو عند لمسة، كما يقول فيتسه، وذلك لأنه يكون في فترة نوم عميق.

ولكن إذا قام أحد الأشخاص بتنبيه النائم الماشي بصوت مرتفع أو بجهاز تنبيه مزعج أو بقطعة قماش مبللة، فيكون ثمة خطر من أن يخاف الماشي أثناء نومه ويشعر بالذعر، وقد يسقط ويقع أرضاً أو قد يحدث ما يشبه ذلك ويصاب بجروح، بحسب تحذير فيتسه.

أما أفضل فعل فهو مرافقة الشخص النائم الماشي وقيادته للسرير كي يتابع نومه، حسب رأي فيتسه.

ومن المفيد إشعال الضوء الليلي الخافت في غرفة النوم، وذلك لأن بإمكان النائم الماشي أن يرى الضوء من خلال عينيه المفتوحتين قليلاً، ويتبع مسار الضوء إلى السرير. ولذلك، فمن المنطقي إشعال الضوء الليلي الخافت في غرفة النوم ليلاً وإعداد الأثاث بأقل عدد ممكن من الزوايا التي قد يتعثر عليها ويتأذى بسببها الشخص الذي يمشي وهو نائم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة