إقامة دعوى إثبات نسب ثالثة على رئيس باراغواي   
الخميس 1430/4/28 هـ - الموافق 23/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:52 (مكة المكرمة)، 13:52 (غرينتش)
لوغو اعترف بأبوته لطفل من عشيقته كاريو(الفرنسية-أرشيف) 
أعلنت ثالث امرأة في أسبوعين بأن رئيس باراغواي فرناندو لوغو هو والد طفلها، مما زاد من حجم الفضيحة السياسية التي جعلته موضوع نكات بل وحتى أغنية بوب.
 
وقالت داميانا موران وهي مدرسة
(39 عاما) بتصريحات صحفية إن لوغو هو والد طفلها البالغ من العمر عاما واحدا، وأنها تتفاوض مع محامي الرئيس بشأن نفقات رعاية الطفل.
 
وقبل ذلك خرجت امرأة أخرى هي بينينيا ليغيزامون (27 عاما) لتقيم دعوى قضائية من أجل إجبار لوغو، وهو أسقف أصبح رئيسا، على الخضوع لاختبار للكشف عن الحمض النووي لإثبات نسب ابنها ذي الأعوام الست إليه.
 
وبدورها كشفت فيفيانا كاريو (26 عاما) في وقت سابق من الشهر الجاري أن لوغو المعروف باسم "أسقف الفقراء" قبل أن يغادر الكنيسة أواخر 2006 هو والد ابنها البالغ من العمر عامين.
 
واعترف لوغو أن ابن كاريو هو ابنه بل وصرح بأنه يشبهه، ولكنه لم يقر بأبوته للطفلين الآخرين.
 
وقال مكتب الرئيس إنه سيشكل فريقا للتعامل مع الشكاوى والطلبات المتعلقة بها المقدمة من وسائل الإعلام.
 
وانتخب لوغو (57 عاما) قبل عام على رأس ائتلاف يسار الوسط، وتولى مقاليد الحكم في أغسطس / آب الماضي متعهدا بإجراء إصلاحات بالأراضي من أجل مساعدة الفلاحين الفقراء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة