قتلى بانفجار سيارة ملغومة بمقديشو   
الثلاثاء 1433/1/11 هـ - الموافق 6/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:32 (مكة المكرمة)، 17:32 (غرينتش)

الهجوم هو الأحدث في سلسلة هجمات استهدفت مقديشو مؤخرا (الجزيرة)

قتل خمسة أشخاص وأصيب آخرون بجروح اليوم في انفجار سيارة ملغومة وسط العاصمة الصومالية مقديشو. ويعد الانفجار الأحدث في سلسلة هجمات مميتة استهدفت المدينة في الآونة الأخيرة.

وذكر شاهد يدعى محمد حسن -للجزيرة نت- أنه سمع صوت انفجار قوي أعقبه إطلاق رصاص من قبل جنود حكوميين، وأضاف "رأيت سيارة ملتهبة وأربع جثث بينهم جنديان".
 
وكرر هذه الرواية شاهد آخر يدعى آدم بشير، غير أنه أضاف إلى الحصيلة قتيلا خامسا هو منفذ العملية الذي تناثرت بعض أعضاء جسده في مناطق متفرقة، حسب قوله.

وأكد مصدر طبي في مستشفى بنادر -للجزيرة نت- وصول ستة جرحى أصيبوا في انفجار اليوم بينهم شرطي حكومي.
 
وقال شهود إن الأجهزة الأمنية ضبطت السيارة المفخخة في وقت سابق من صباح اليوم، وأنها طوقت المواقع المقربة منها بالتعاون مع قوات الاتحاد الأفريقي، ومنعت الناس من الاقتراب من السيارة وأخضعت سائقها  للتحقيق إلا أنه عندما طلب من السائق تشغيل السيارة فجرها وفقا للشهود.

الانفجار وقع بمنطقة تقاطع طرق مزدحمة(الجزيرة)

 غارة
من جهة أخرى نقل مراسل الجزيرة نت في كيسمايو جنوب الصومال عن المواطن حسن حمود قوله إن الطيران الحربي الكيني شن غارة جوية على منطقة كانت قد سقطت يوم الجمعة الماضية تحت سيطرة حركة الشباب المجاهدين.

وفي سياق متصل، قال قائد عسكري تابع للحكومة الانتقالية يدعى حبيب فارح للجزيرة نت "إن قوات جديدة ومعها عربات عسكرية لم يحدد عددها وصلت أمس إلى مدينة قوقاني لتعزيز قوات الحكومة الصومالية التي تعرضت لهجوم مسلح من قبل مقاتلي حركة الشباب المجاهدين يوم الجمعة الماضي".

من جانب آخر أفاد مراسل الجزيرة نت عبد الرحمن سهل أن حادثة اغتيال رجل الدين الصومالي أحمد حاج عبد الرحمن (53 عاما) أمس الاثنين في مدنية بوصاصو من قبل مجموعة مسلحة مجهولة أثارت صدمة ورعبا لدى الصوماليين.

واتهم رئيس حكومة بونتلاند عبد الرحمن شيخ محمد فرولي حركة الشباب المجاهدين بالضلوع في عملية تصفية أحد أبرز رجال الدين الصوماليين في منطقة بونتلاند.

من جانبه وجه الشيخ حسن تكر أحد علماء المنطقة أصابع الاتهام إلى من وصفهم بمليشيات بونتلاند التي قال إنها موالية لأميركا، وذكر أن مسلسل تصفية العلماء في منطقة بونتلاند قد بدأ، وحثهم أن يتخذوا الحيطة والحذر من المؤامرات التي تحاك ضدهم.

ونفى الشيخ حسن طاهر أويس أحد القيادات البارزة في حركة الشباب المجاهدين أن تكون الحركة وراء عملية الاغتيال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة