برودي يبدي مخاوفه من تنامي معاداة السامية في أوروبا   
الجمعة 30/12/1424 هـ - الموافق 20/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حمّل رومانو برودي رئيس المفوضية الأوروبية المهاجرين الجدد إلى أوروبا مسؤولية تنامي معاداة السامية في أوروبا.

وقال برودي إن تاريخ أوروبا يضم صفحات سوداء في ما يخص العداء لليهود, وإن ذلك يجب ألا يتكرر.

جاء ذلك خلال افتتاح ندوة حول ما يسمى بمعاداة السامية ينظمها المؤتمر اليهودي الأوروبي والمفوضية الأوروبية في بروكسل.

من ناحيته حذر رئيس المؤتمر اليهودي كوبي بيناتوف من عودة ظاهرة "معاداة السامية" إلى أوروبا مجددا نداءه إلى الاتحاد الأوروبي باتخاذ خطوات ملموسة ضد ما وصفه "بالسرطان".

وقال بيناتوف في الكلمة الافتتاحية للندوة "إن الوحش القذر ظهر من جديد" مشيرا إلى أن "تاريخ أوروبا استمرار للأفكار المسبقة واضطهاد اليهود الذين يعتبرون كبش الفداء في كل أزمة اقتصادية".

وأكد على ضرورة "مكافحة معاداة السامية والتغلب عليها لكن فقط إذا توافرت العزيمة والإستراتيجية لذلك".

وتشارك شخصيات أوروبية عديدة ومن الطائفة اليهودية وديانات أخرى في المنتدى الذي يبحث أيضا دراسة العلاقات بين أوروبا وإسرائيل والتطرق إلى الحوار بين الأديان.

وكان استطلاع للرأي قد أظهر اعتقاد غالبية الأوروبيين أن إسرائيل تمثل أكبر تهديد للسلام العالمي.
 


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة