احتدام معارك الباب وسيطرة وشيكة للجيش التركي   
السبت 1438/5/22 هـ - الموافق 18/2/2017 م (آخر تحديث) الساعة 10:29 (مكة المكرمة)، 7:29 (غرينتش)

احتدمت المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية والجيش السوري الحر المدعوم من تركيا في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، حيث أعلن الجيش التركي أنه يوشك على السيطرة على المدينة.

وقالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن مقاتليه دمروا دبابة للجيش التركي في جبل عقيل غربي مدينة الباب، وذلك أثناء الاشتباكات الدائرة بين التنظيم والجيش السوري الحر المدعوم جوا وبرا من الجيش التركي.

وتأتي هذه الاشتباكات في إطار عملية درع الفرات التي ينفذها الجيش الحر بدعم تركي ضد تنظيم الدولة في ريف حلب الشرقي. كما قالت الوكالة إن مقاتلي التنظيم أعطبوا دبابة للنظام السوري بصاروخ موجه في المنطقة.

وكان الجيش التركي أعلن أمس الجمعة أنه يوشك على استكمال استعادة عملية السيطرة على مدينة الباب من تنظيم الدولة، وقال إن مقاومة تنظيم الدولة تراجعت إلى حد كبير أمام الجيش السوري الحر.

وفي هذا السياق، قالت رئاسة الأركان التركية إن 13 عنصرا من تنظيم الدولة قتلوا جراء قصف جوي ومدفعي تركي استهدف 77 هدفا للتنظيم في مدينة الباب.

ويعيش أهالي مدينة الباب بريف حلب الشرقي ظروفا صعبة للغاية نتيجة القصف المستمر على المدينة والمعارك بين الجيش الحر وتنظيم الدولة.

وتقدمت فصائل من الجيش السوري الحر بدعم من قوات خاصة ودبابات وطائرات حربية تركية بشمال سوريا في أغسطس/آب الماضي، في عملية أطلقت عليها أنقرة اسم "درع الفرات"، لطرد تنظيم الدولة من الحدود التركية ووقف تقدم المقاتلين الأكراد.

ويهدد تقدم المعارضة بوضعها في اشتباك مباشر مع قوات النظام السوري التي تضيق الخناق على المدينة من الجنوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة