فرار 200 من عناصر شرطة الكونغو الديمقراطية   
الأحد 1423/3/8 هـ - الموافق 19/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت مصادر حركة التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية الذي يقود تمردا ضد حكومة الرئيس جوزيف كابيلا أن حوالي 200 من عناصر الشرطة الحكومية فروا من الخدمة الأسبوع الماضي والتحقوا بحركة التمرد.

وقال مسؤول في حركة التمرد إن قوة الشرطة الموجودة في مدينة بويتو التي تقع في إقليم نورد كاتانغا, هربت بكامل أسلحتها.

وأكدت مصادر عسكرية في غوما صحة التقرير الذي أشار إلى هرب رجال الشرطة إلا أن تلك المصادر لم تتمكن من معرفة ما إذا كان الفارون قد سلموا أنفسهم لقوات موالية للتمرد أم أنهم عبروا الحدود القريبة مع زامبيا.

ولا تحتفظ الحكومة بقوات لها في مدينة بويتو, التي تعد مدينة إستراتيجية مهمة على شاطئ بحيرة مويرو بعد أن قامت بسحب قواتها مسافة 80 كلم باتجاه الشمال الشرقي.

وكان للحكومة -التي تدعمها رواندا- وجود إداري في المدينة كما كانت لها قوة من الشرطة حتى الأسبوع الماضي على الأقل. وبموجب قرار لمجلس الأمن الدولي صدر في مارس/ آذار الماضي, فإن مدينة بويتو يجب أن تكون منزوعة السلاح وأن توضع تحت سيطرة الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة