تصاعد العنف ضد الأطفال بأميركا   
الخميس 3/11/1430 هـ - الموافق 22/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:26 (مكة المكرمة)، 12:26 (غرينتش)
 
شهدت مدينة شيكاغو الأميركية في الشهور الأخيرة تصاعد جرائم القتل بحق الصغار، وتقول الإحصاءات الأميركية إن 38 مراهقاً دون سن الثامنة عشرة قتلوا في الصيف برصاص عصابات الجريمة والمخدرات وإن هذا العدد مرجح للارتفاع.
 
وتسيطر عصابات الجريمة على الحياة الشعبية في الأحياء الفقيرة من المدينة، وقد حاول مراسل الجزيرة في شيكاغو ناصر الحسيني التحدث لبعض الشباب الأعضاء في إحدى العصابات دون جدوى، بينما استمر هؤلاء الشباب بمتابعة جولة الجزيرة في الحي لمعرفة من الذي سيتحدث للمراسل وماذا سيقول.
 
ولم يجد أهالي أحد أحياء المدينة الذين باتوا أكثر خشية على أطفالهم من رصاص العصابات الطائش سوى أن يقوم تلميذ من الحي بالخروج قبل انتهاء الدراسة لينبه أفراد العصابات إلى أنه حان موعد مغادرة التلاميذ للمدرسة فليتوقف إطلاق الرصاص.
 
ونقل مراسل الجزيرة عن سيدة من سكان أحد أحياء المدينة قولها "نعيش حالة استنفار، نسمع عن الحرب في الخارج لكننا نعيشها هنا" في حين قال مواطن آخر إنهم قد يرون جثة قتيل في أي لحظة.
 
وقال الخبير في الشؤون الاجتماعية بونيتر ديكستر إنهم أعدوا دراسة حول الظاهرة تبين منها أن مقتل شاب واحد يقابله تعرض مائة آخرين لعنف دون القتل، وإن أغلب الفتيات يصبن بالكآبة والعزلة بينما يتجه الشباب نحو العنف وشراء الأسلحة.
 
وقد حمل القس مايكل فليكس في حديثه للمراسل الحكومة الأميركية مسؤولية انتشار العصابات والعنف قائلاً إن "الوصول السهل للأسلحة النارية انتشر في كافة المدن والحكومة لا تولي الظاهرة أي اهتمام".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة