عمان تنتقد أسلوب القيادة الفلسطينية في إدارة الصراع   
السبت 1422/10/13 هـ - الموافق 29/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يوسف بن علوي بن عبدالله
انتقد وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي القيادة الفلسطينية لما وصفه بتقصيرها في أسلوب إدارة الصراع في هذه المرحلة، غير أنه دعا إلى الالتفاف حول الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والابتعاد عما أسماه أفكار المنظمات.

وطالب الوزير العماني في تصريحات صحفية نشرت اليوم السياسيين الفلسطينيين "بإعادة النظر في إدارة هذا الموضوع حتى يتمكنوا من كسب تأييد المجتمع الدولي ويحصلوا على حقوقهم لأن هذا الصراع لن يحسم بالسلاح". ودعاهم إلى الاستفادة من الفرص المتاحة بعد أحداث سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأعرب بن علوي عن اعتقاده بأن الذي ساعد إسرائيل هو عدم قدرة الجانب العربي وفي مقدمته الجانب الفلسطيني على إدارة الصراع في هذه المرحلة "فنتج عنه ما نتج". ومضى قائلا "إن ما يلام عليه الإخوة الفلسطينيون هو أن لهم أكثر من رأس ولا توجد قيادة واحدة توجه كل عمل لصالح القضية الفلسطينية وليس لصالح المنظمات".

وكان بن علوي يشير بوضوح إلى العمليات الفدائية التي قامت بها تنظيمات إسلامية وتعرضت لانتقادات واسعة من الولايات المتحدة ودول أوروبية أيضا مارست ضغوطا كبيرة على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

غير أن الوزير العماني قال إن الجانب الفلسطيني بدأ في الآونة الأخيرة التأكيد على الحرص على الوحدة الفلسطينية وتفهم متطلبات الظروف الدولية. ودعا إلى الالتفاف حول السلطة الفلسطينية وحول الرئيس عرفات.

وتأتي تصريحات المسؤول العماني عشية قمة دول مجلس التعاون الخليجي التي تعقد في العاصمة العمانية مسقط وستبحث قضية الشرق الأوسط وقضايا سياسية واقتصادية وأمنية إقليمية ودولية أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة