شارون يحظى بتأييد نتنياهو لضم العمل إلى الحكومة   
السبت 1425/10/29 هـ - الموافق 11/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)
نتنياهو يتراجع عن موقفه السابق ويدعم شارون  (رويترز-أرشيف)
حظي رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليوم بموافقة وزير المالية بنيامين نتنياهو ضم حزب العمل المعارض إلى الائتلاف الحاكم.
 
وبذلك يكون شارون قد حصل على دعم قوي جديد داخل حزبه لإعادة تشكيل ائتلافه الهش وتفادي إجراء انتخابات مبكرة والإبقاء على خطته للانسحاب من غزة في مسارها. 
 
ويحتاج شارون للحصول على تأييد اللجنة المركزية لحزب الليكود اليميني خلال تصويت يجري بعد غد الخميس.
 
ويتمتع نتنياهو بنفوذ قوي في اللجنة "المتشددة" والتي صوتت في أغسطس/ آب الماضي ضد إجراء اتصالات مع حزب لإشراكه في الحكومة.
 
ولوح شارون لمنافسيه الأكثر تشددا في حزب الليكود أمس بأنه لا يخشى تنظيم انتخابات مبكرة في حال لم يوافق هؤلاء على ضم حزب العمل إلى الائتلاف.
 
وحذر من أن الناخبين "سيعاقبون" حزب الليكود اليميني "إذا لم يساعده نواب الحزب على إنقاذ حكومته" وتجنب إجراء انتخابات قبل موعدها بسنتين.
 
تأتي هذه المحاولة لضم حزب العمل في محاولة من شارون للحفاظ على إئتلافه الذي فقد أغلبيته بعد أن طرد آخر حليف له في الكنيست وهو حزب شينوي العلماني عقابا له على تصويته ضد مشروع الميزانية الإسرائيلية لعام 2005 بقراءته الأولى.
 
وقد اشترط زعيم حزب العمل إدخال "تعديلات على الموازنة" لتصب أكثر في مصلحة الطبقة العاملة, من أجل الانضمام إلى الائتلاف الحكومي.
 
ويحاول شارون كذلك ضم حزب شاس الديني الذي يملك 10 مقاعد في الكنيست إضافة إلى الليكود (40 مقعدا) وحزب العمل (22 مقعدا)، ولكنه قد يواجه مشكلة في التوفيق بين مطالب شاس الدينية ومطالب حزب العمل ذي الطابع العلماني، ولذلك قد يلجأ إلى ضم حزب التوراة الموحد بدلا من شاس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة