مقتل وجرح 45 في داغستان   
الأحد 1431/9/27 هـ - الموافق 5/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:28 (مكة المكرمة)، 12:28 (غرينتش)
محققون في موقع الهجوم حيث تظهر الشاحنة المحترقة (الفرنسية)

أعلنت مصادر رسمية في جمهورية داغستان مقتل خمسة أشخاص وجرح أربعين آخرين في انفجار سيارة ملغومة استهدفت ثكنة عسكرية بعد يوم واحد فقط من محاولة اغتيال وزير شؤون القوميات والأديان. 
 
فقد أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية في جمهورية داغستان فيتشسلاف غاسانوف أن سيارة ملغومة يقودها انتحاري اقتحمت في ساعة مبكرة من فجر اليوم الأحد بوابة ثكنة عسكرية بالقرب من مدينة بيوناكسك غرب العاصمة الداغستانية محج قلعة.
 
وأوضح المتحدث أن الانتحاري وبعد اقتحامه البوابة توجه إلى موقع انتشار خيام الجنود الذين فتحو النارا عليه قبل وصوله إلى مقر قيادة الثكنة فاصطدمت السيارة بشاحنة عسكرية وانفجرت.
 
رواية أخرى
يشار إلى أن مصدرا في وزارة الداخلية قال إن الجنود هم من وضعوا الشاحنة في طريق السيارة التي كانت تندفع بسرعة نحو مقر القيادة بهدف تفجيرها وتقليل عدد الخسائر قدر الإمكان.
 
جنود يحرسون المدخل الرئيسي للثكنة المستهدفة (الفرنسية)
وبعد ذلك بدقائق انفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق وأصابت سيارة كانت تقل محققين إلى مكان الانفجار الأول لكن لم تقع أي إصابات في صفوف الركاب.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر أمني -طلب عدم الكشف عن اسمه- أن الثكنة المستهدفة تتبع كتيبة المشاة المحمولة ومقرها منطقة دالني بالقرب من مدينة بيوناكسك على بعد أربعين كيلومترا غرب العاصمة محج قلعة.
 
شمال القوقاز
ونقلت المصادر نفسها عن مسؤول محلي في داغستان قوله إن ثلاثة أفراد قتلوا على الفور ثم توفي اثنان آخران في المستشفى متأثرين بجروح خطيرة، مؤكدا أن 35 فردا أصيبوا في الحادث على الأقل، مع العلم أن مصادر روسية وضعت حصيلة ضحايا الهجوم عند ثلاثة قتلى و33 جريحا.
 
وتشهد منطقة شمال القوقاز الروسية -التي تضم جمهوريات الشيشان وداغستان وأنغوشيا ذات الحكم الذاتي في إطار الاتحاد الروسي- في الآونة الأخيرة العديد من الهجمات التي يشنها مسلحون على الشرطة والقوات الاتحادية والمسؤولين المحليين.

وكانت آخر الهجمات أمس السبت عندما نجا وزير شؤون القوميات والأديان والعلاقات الخارجية الداغستاني بيك مورزا بيكمورزاييف من محاولة اغتيال بواسطة عبوة ناسفة استهدفت موكبه المؤلف من سيارتين أثناء توجهه من مقر عمله إلى منزله في العاصمة محج قلعة، مما أسفر عن إصابة الوزير برضوض طفيفة فيما قتل سائقه وجرح اثنان من أفراد الحماية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة