تأخر الوفد الأميركي يؤجل اجتماع المعارضة العراقية بكردستان   
السبت 1423/12/20 هـ - الموافق 22/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تأخر السبت الافتتاح الرسمي لاجتماع فصائل المعارضة العراقية المقرر في كردستان العراق والذي سيكرس لبحث مرحلة ما بعد حكم الرئيس صدام حسين وذلك بسبب تأخر وصول الوفد الأميركي المشارك في الاجتماع.

وبدأ موفدون من المعارضة مباحثات تمهيدية حول تشكيل قيادة تحظى بمصداقية لمرحلة ما بعد نظام الحكم الحالي. وتفكر الولايات المتحدة في إقامة إدارة عسكرية أميركية مؤقتا في بغداد، وهي فكرة تعتبرها المعارضة غير مقبولة.

وقال موفق الربيعي -وهو عضو وفد شيعي مستقل- إن "مباحثات بدأت بالفعل، وأجرينا اليوم السبت ساعتين من المحادثات الإيجابية جدا". وأضاف أن "المحادثات لم تبدأ لأننا ننتظر وصول وفود أجنبية وتحديدا الأميركيين الذين نريد أن يوضحوا لنا العديد من النقاط". وتابع الربيعي أنه "إذا فكر الأميركيون في مرحلة ما بعد صدام بدون التشاور معنا، فإنهم يرتكبون خطأ كبيرا".

ويفترض أن يشارك في الاجتماع وفد أميركي يضم ممثل الرئيس جورج بوش لدى المعارضة العراقية زلماي خليل زادة.

أحمد الجلبي
وكان أحد مسؤولي المعارضة أعلن أمس أن لجنة المتابعة والتنسيق التابعة للمعارضة ستنتخب "لجنة إدارية" تتحدث باسم المعارضة و"مجلسا تنفيذيا" برئاسة أحمد الجلبي يكون بمثابة حكومة بعد الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين. وتتحدث بعض الدوائر في واشنطن عن رئيس المؤتمر الوطني العراقي (تحالف للمعارضة العراقية مقره في لندن) أحمد الجلبي على أنه الأوفر حظا لقيادة العراق في مرحلة ما بعد الرئيس صدام حسين.

وقد أرجئ اجتماع المعارضة العراقية الذي كان مرتقبا منذ أسابيع في كردستان الخارجة عن سيطرة بغداد المركزية منذ عام 1991 عدة مرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة