عائلات أردنية متفائلة بإطلاق أسراها في إسرائيل   
السبت 1424/7/25 هـ - الموافق 20/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية فشلت في إطلاق سراح الأسرى الأردنيين من سجون الاحتلال (أرشيف)

عبرت لجنة أهالي الأسرى الأردنيين في السجون الإسرائيلية عن تفاؤلها بعد تلقيها "وعودا جادة" من حزب الله لتحرير أبنائهم. وأعربت عن يأسها من موقف الحكومة الأردنية.

وقال صالح العجلوني الناطق الإعلامي للجنة التي تمثل ما يزيد عن 30 أسيرا و14 مفقودا "إننا متفائلون من أن أبناءنا سيطلق سراحهم عن طريق حزب الله الذي وعد في أكثر من مناسبة بضم الأسرى الأردنيين إلى صفقة تبادل الأسرى بين الحزب وإسرائيل". وأضاف أن "موقف الأردن لا يسر والحكومة تخلت عنهم".

وقال العجلوني إن أهالي الأسرى يرفضون زيارة أبنائهم بسبب "الإذلال والتفتيش المهين" الذي يتعرضون له من جنود الاحتلال. وأضاف أن زيارات الأهل "لا تحقق هدفا بل تزيد المعاناة" وأن آخر زيارة جماعية كانت عام 1999 ونظمتها السفارة الأردنية في تل أبيب.

يذكر أن اللجنة رفضت في يوليو/ تموز الماضي مقترحات تفكر السلطات الأردنية في تقديمها إلى إسرائيل لنقل هؤلاء الأسرى لاستكمال فترة عقوبتهم في السجون الأردنية.

وكان وزير الخارجية الأردني مروان المعشر قال في رده على نائب أردني إن عدد المعتقلين والسجناء والموقوفين من الرعايا الأردنيين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية يبلغ 81 معتقلا، موضحا أن جهود السفارة الأردنية في تل أبيب قد أسفرت منذ أواخر عام 1995 عن إطلاق سراح 54 شخصا منهم ثلاثة غير أردنيين.

وكان الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله قد صرح الأربعاء الماضي بأن تبادل الأسرى مع الجانب الإسرائيلي سيضم أسماء معينة لأسرى فلسطينيين وأردنيين وسوريين بالإضافة إلى 15 لبنانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة