باحثون: حيوان ثديي عاش قبل 195 مليون سنة   
الجمعة 1422/3/3 هـ - الموافق 25/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قال فريق بحث صيني أميركي مشترك إن حيوانا يحمل ملامح الثدييات ضئيل الحجم عاش على الأرض منذ نحو 195 مليون سنة أي قبل 45 مليون سنة من ظهور ما يعتقد أنه أول حيوان ثديي حقيقي.

وقال الباحث بمتحف كارنيجي للتاريخ الطبيعي في بيتسبرج جي زي لو أن الكشف المنشور في مجلة ساينس العلمية يساعد على سد الفجوة في فهم نشأة وتطور الثدييات.

وكانت الحفريات الأولى لجمجمة تعود إلى العصر الجوراسي قد اكتشفت في منطقة يونان بالصين عام 1985 إلا أنها لم تكن سوى شظايا عظمية صغيرة الحجم. وبعد عمل دقيق لإزالة الرواسب اكتشف الباحثون أن تشريح الحفرية أماط اللثام عن مخلوق مختلف تماما عن المخلوقات شبه الثديية المعروفة من نفس الفترة الزمنية.

واعتبر فريق البحث الصيني الأميركي بقيادة لو هذا المخلوق نوعا جديدا من الكائنات وأطلقوا عليه اسم هادروكوديوم. وهذا المخلوق الذي لم يتجاوز وزنه ما يعادل قصاصة كبيرة من الورق كان يحوم على ما يبدو في ظلال الديناصور. ويبلغ طول جمجمته نصف بوصة (12 ملليمترا).

وقال لو "كنا مذهولين للغاية بشأن رقي هذا الحيوان الثديي بالمقارنة بالمخلوقات المعاصرة له". وعندئذ أدرك الباحثون أن هادروكوديوم يمثل مرحلة مبكرة من نشوء الثدييات.

أما الباحث بجامعة هارفارد ألفرد كرومتون وأحد المشاركين في الكشف فقد قال إن هذا المخلوق فريد لأنه يحتوي على كل الملامح التي كانت تميز الثدييات قبل 45 مليون سنة من أقدم حيوان ثديي حقيقي.

وأضاف كرومتون أن المجمع العلمي لن يوافق كله على ما انتهى إليه فريق البحث من حيث كون هادروكوديوم حيوانا ثدييا. وقال "كل شيء يتوقف على التعريف. فإذا عرفت مخلوقا ثدييا على أنه ذلك الذي يحتوي مخا كبيرا وأذنا وسطى ثلاثية العظام وملتصقة بالجمجمة فهذا هو أقرب شيء لدينا لأسلاف الثدييات الحقيقية".

ويحتوي هادروكوديوم على جمجمة سليمة تتسم بأربعة ملامح رئيسية تميز الانتقال من مرحلة المخلوقات الشبيهة بالثدييات إلى الثدييات الكاملة. تتضمن هذه الملامح مفصلا قويا للفك وأسنانا عليا وسفلى متشابهة وغرفة كبيرة تحتوي على المخ وأذنا وسطى ثلاثية العظام منفصلة تماما عن الفك. وتتميز الثدييات الكاملة بآذان وسطى أكثر تعقيدا وفك أكثر بساطة مما منحها قدرة أكبر على السمع وسيطرة أكبر في المضغ. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة