أميركا تفرج عن 37 من أسرى غوانتانامو   
السبت 20/5/1424 هـ - الموافق 19/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وضع أسرى غوانتانامو موضع انتقاد كافة المنظمات الحقوقية (أرشيف/رويترز)
قال مسؤول دفاعي كبير أمس الجمعة إن الولايات المتحدة أفرجت عن 37 أسيرا من مركز الاعتقال في القاعدة البحرية الأميركية في خليج غوانتانامو بكوبا ممن أسروا في أفغانستان وغيرها.

وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه أن الأسرى الذين أفرج عنهم يجري نقلهم إلى أفغانستان.

وأضاف أنه يجري "نقل أقل من عشرة" أسرى آخرين إلى غوانتانامو لاحتجازهم هناك. ولم يذكر جنسيات السجناء المعنيين.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الكومندان جيف دايفس إن 680 عضوا مفترضين في طالبان والقاعدة كانوا لا يزالون الثلاثاء في غوانتانامو.

العفو الدولية تطالب
وفي هذه الأثناء أعلنت منظمة العفو الدولية (أمنستي) أمس أنه يتوجب على الولايات المتحدة أن تضع حدا "للفراغ القانوني" المتعلق بجميع الأسرى المعتقلين في قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا.

وقالت المنظمة في بيان "ندعو الحكومة الأميركية ليس فقط إلى تعليق مشاريعها المتعلقة باللجان العسكرية ولكن إلى أن تتخلى وإلى الأبد عن المحاكمات الجائرة".

وأضافت هذه المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان "نشدد على التخلي عن هذه المحاكمات ليس فقط بالنسبة للرعايا البريطانيين ولكن أيضا لمئات الأجانب المعتقلين في غوانتانامو وفي قاعدة بغرام الجوية في أفغانستان وفي أمكان أخرى مجهولة عبر العالم".

وكررت المنظمة طلبها بأن يعين للأشخاص الذين تعتقلهم الولايات المتحدة "مستشار قانوني وأن يكون بإمكانهم الاعتراض على شرعية اعتقالهم أمام محكمة شرعية".

وأوضح البيان "إذا كان يشتبه بأنهم ارتكبوا جرائم فيجب أن يتهموا بارتكاب جرائم معروفة وأن يحاكموا خلال مهلة معقولة في جلسة تستند كليا إلى المعايير الدولية وبدون صدور أحكام بالإعدام وإلا فيجب أن يطلق سراحهم".

وأشار البيان إلى أن "الرئيس بوش بإظهاره مرة جديدة لامبالاة كلية حيال فرضية البراءة, يكون قد أثبت لماذا لن تتحقق العدالة إذا تمت المحاكمة أمام لجان عسكرية".

جنديان أميركيان يقتادان أسيرا من تنظيم القاعدة إلى حجرة التحقيق في معتقل غوانتانامو (أرشيف-رويترز)
البريطانيون والأستراليون

ومن جهة أخرى
أكد البيت الابيض تعليق المحاكمات في حق البريطانيين والأستراليين الأسرى في قاعدة غوانتانامو الأميركية بكوبا أمام محاكم عسكرية أميركية في انتظار المحادثات الثنائية بين لندن وواشنطن بهذا الشأن.

وقال الناطق باسم البيت الابيض سكوت ماكليلان في بيان إنه "في انتظار هذه المحادثات, قرر الرئيس عدم الشروع في أي إجراءات ضد رعايا بريطانيين أمام محاكم عسكرية خاصة". وأضاف كذلك أنه "لن تبدأ الولايات المتحدة باتخاذ إجراءات ضد الرعايا الأستراليين في انتظار المحادثات مع خبراء قضائيين أستراليين الأسبوع المقبل".

وكان ناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أعلن في وقت سابق في الطائرة التي تقله إلى طوكيو أن الملاحقات الأميركية ضد المعتقلين البريطانيين سيتم تعليقها. وكانت الولايات المتحدة اعلنت في بداية يوليو/ تموزعزمها على محاكمة ستة سجناء من غوانتانامو بينهم بريطانيان وأسترالي واحد أمام محاكم عرفية عسكرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة