FBI يحذر من هجمات محتملة في يوم الاستقلال   
الأحد 1423/4/20 هـ - الموافق 30/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سحب الدخان تغطي سماء نيويورك عقب تعرض مركز التجارة العالمي لهجوم 11 سبتمبر/أيلول الماضي
قال مسؤول حكومي أميركي إن مكتب التحقيقات الفدرالي FBI حذر جميع فروعه في الولايات المتحدة من وقوع هجمات في يوم الاستقلال للبلاد الذي يوافق الرابع من الشهر المقبل، داعيا المواطنين إلى توخي الحذر في هذا اليوم. ويعد هذا أول احتفال بيوم الاستقلال في الولايات المتحدة يحل بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه مساء أمس السبت أن "الرابع من يوليو/تموز يوم وطني تتجمع فيه أعداد كبيرة ونحن نذكر المواطنين بأن يتوخوا أقصى درجات الحذر ويتنبهوا لما يجري حولهم".

وأشار إلى أن مكتب التحقيقات طلب من جميع مكاتبه في أنحاء البلاد ومن قوات الشرطة أن تكون على أهبة الاستعداد للتدخل لدى أي هجوم إرهابي .

وأوضح المسؤول الحكومي نفسه أن الشرطة الفدرالية تستعد منذ أسابيع تحسبا لما يمكن أن يحدث في يوم الاستقلال, مشيرا إلى أنها أقامت مركزا خاصا في واشنطن من أجل تنسيق العمليات الأمنية التي سيجرى تعزيزها هذه السنة في مناسبة الاستقلال.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أول من أشار أمس السبت إلى تعليمات سرية صدرت عن المقر العام لمكتب FBI قبل أربعة أيام من يوم الاستقلال. وجاء ذلك بعد أسبوع من إعلان ضابط بمكتب FBI أن مكتب التحقيقات يأخذ على محمل الجد ادعاء مواطن أميركي لبناني المولد يقول إنه سمع على هاتفه المحمول محادثة باللغة العربية عن هجوم يحتمل وقوعه في الرابع من يوليو/تموز على لاس فيغاس.

يشار إلى أن كلا من مدير مكتب التحقيقات الفدرالي روبرت مولر ومدير وكالة الاستخبارات جورج تينيت قد مثل الخميس الماضي أمام لجنة الشؤون الحكومية بمجلس الشيوخ للرد على استفساراتها بشأن فشل جهازيهما في تبادل المعلومات التي كان يمكن أن تحول دون وقوع هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة