باول يكشف ملامح الديمقراطية المراد تصديرها للعرب   
الأربعاء 1423/10/6 هـ - الموافق 11/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول
يلقي وزير الخارجية الأميركي كولن باول غدا الخميس كلمة أمام مؤسسة هريتيج الأميركية عن تعزيز الديمقراطية في العالم العربي.

وقال المتحدث باسم المؤسسة جو دويتري إن الكلمة المقرر إلقاؤها ستكون بعنوان "مبادرة الولايات المتحدة للمشاركة في الشرق الأوسط.. بناء الأمل للأعوام المقبلة".

وقرر باول إلقاء هذه الكلمة مرتين على الأقل خلال الأشهر القليلة الماضية كان آخرهما في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، لكنه قرر تأجيلها لأنه رأى أن الوقت غير مناسب.

وتشمل مبادرة الولايات المتحدة للمشاركة في الشرق الأوسط برنامجا قيمته 20 مليون دولار لتعزيز المجتمع المدني وخطة لمراجعة شاملة لكيفية إنفاق الولايات المتحدة أموال المساعدات في العالم الإسلامي.

وقالت وزارة الخارجية أمس إن المبادرة ستقدم التمويل وإطار العمل للولايات المتحدة للعمل مع الحكومات والشعوب في العالم العربي لتوسيع الفرصة الاقتصادية والتعليمية والسياسية.

وأضافت الوزارة أن المبادرة ستكون كذلك بمثابة منتدى للولايات المتحدة والحكومات والشعوب في الشرق الأوسط لتقوية الروابط الثقافية والاقتصادية، مشيرة إلى أن مهمة المنسق سيتولاها نائب وزير الخارجية ريتشارد آرميتاج.

وكان مدير تخطيط السياسة بوزارة الخارجية ريتشارد هاس قد ألقى كلمة الأسبوع الماضي قال فيها إن الولايات المتحدة ستبذل المزيد لتشجيع الديمقراطية في الشرق الأوسط. وأشار هاس في كلمته إلى أن العراق وفلسطين ستستفيد من زيادة الديمقراطية، لكنه لم يتطرق إلى المملكة العربية السعودية وهي من حلفاء الولايات المتحدة وينتمي إليها أغلب من يشتبه في أنهم نفذوا هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة