افتتاح ربيع الثقافة يشعل جدلا في البحرين   
الاثنين 1428/2/29 هـ - الموافق 19/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:59 (مكة المكرمة)، 12:59 (غرينتش)

العرض الافتتاحي للمهرجان قوبل بانتقادات لاذعة من الإسلاميين (الجزيرة نت)

أشعل قرار مجلس النواب البحريني تشكيل لجنة تحقيق حول مهرجان "ربيع الثقافة" جدلا يتصاعد مع تحرك مثقفين وفنانين وناشطين للدفاع عن حرية التعبير.

وصوت المجلس الأسبوع الماضي لصالح اقتراح تقدمت به كتلة الأصالة (سلفيون سنة) بتشكيل لجنة تحقيق حول العرض الافتتاحي "مجنون ليلى" للفنان اللبناني مارسيل خليفة المأخوذ عن كتاب للشاعر البحريني قاسم حداد، وهو عرض يجمع الغناء مع الأداء الشعري والرقص التعبيري والموسيقى.

واتحد النواب الإسلاميون السنة والشيعة حول القرار الذي حاز موافقة 29 نائبا مع امتناع خمسة نواب عن التصويت فيما ينتظر أن يسمى أعضاء اللجنة جلسة البرلمان غدا الثلاثاء.

وقال رئيس اتحاد الأدباء والكتاب في البحرين إبراهيم بوهندي إنها سابقة خطيرة لإخضاع الإبداع للمساءلة والتحقيق بينما كفل الدستور حرية التفكير والإبداع الثقافي والفني، وأشار إلى أن التأويل الذي أخذ به لتشكيل هذه اللجنة يفتح الباب لتأويل كل نص أدبي بهذا الاجتزاء، وهذا خطير جدا.

ورأى بوهندي أن على مجلس الشورى أن يفتح نقاشا مع الحكومة بغية الوصول لاتفاق على صيانة حرية الإبداع والتفكير، وأضاف أنه إذا لم يتم الوقوف في وجه هذه الهجمة فعلى الإبداع السلام.

من جهته اعتبر المخرج المسرحي خالد الرويعي أن هذه السابقة الخطيرة هي عودة إلى القرون الوسطى ومحاكم التفتيش، مشددا على أن مثل هذا التدخل في الإبداع سيزرع ممارسات غريبة وسيفتح الباب لخطوات مماثلة تبرهن بالنهاية أن هناك تراجعا في مساحة الحريات في البحرين.

أما رجل الأعمال الناشط السياسي عادل فخرو فأكد أنه للمرة الأولى تتدخل المجالس التشريعية في الثقافة وتحاكمها، محذرا من أن ذلك يشكل خطرا كبيرا على الحريات الفردية والعامة وبداية لأن تصبح هذه الحريات خاضعة لموافقة اللجان البرلمانية.

في المقابل اعتبر رئيس المجلس الإسلامي العلمائي (شيعي) الشيخ عيسى قاسم في خطبته لصلاة الجمعة أن "ربيع الثقافة دعوة صريحة للغواية باسم الحب على المسرح المكشوف في تحد ساخر لدين هذا البلد وحرماته وقيمه وأحكامه وطبيعته وذوقه وحيائه وطهره وعفافه"، وفق ما نقلته الصحف البحرينية.

من جهته استنكر الشيخ علي مطر (سني) في خطبة الجمعة "ما حصل في ربيع الثقافة من عرض مسرحية فيها لقطات تثير الغرائز، وتشجع على ارتكاب الفاحشة".

ويقود الإسلاميون حملات مستمرة منذ سنوات ضد ما يعتبرونه فسادا أخلاقيا، حيث تمكنوا في العام 2004 من وقف عرض برنامج "الأخ الأكبر" الذي كانت تبثه محطة "أم بي سي" من البحرين. وقد أثار ذلك ردود


فعل المستثمرين البحرينيين الذين رأوا في الخطوة تهديدا للانفتاح الذي يتميز به مجتمع البحرين وتهديدا للاستثمار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة