أشكنازي: عزل مرسي هزة أرضية   
الجمعة 26/8/1434 هـ - الموافق 5/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 1:52 (مكة المكرمة)، 22:52 (غرينتش)
الشارع المصري انقسم خلال الأيام الماضية بين مؤيد ومعارض للرئيس المعزول محمد مرسي (وكالات)
وصف رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق غابي أشكنازي عزل الرئيس المصري محمد مرسي بالهزة الأرضية، في حين قال وزير إسرائيلي إن ما حدث هو شأن مصري داخلي.

في هذه الأثناء، أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزراءه بعدم إجراء مقابلات صحافية بشأن التطورات الحاصلة في مصر.

ففي تعليقه على عزل الجيش المصري لمرسي، قال أشكنازي لوسائل إعلام إسرائيلية الخميس إن ما سماه "الثورة الأخرى" في مصر هي "هزة أرضية"، وقال "ما نراه في العالم العربي ليس أقل من هزة أرضية".

وأضاف أشكنازي "أنصح بتوخي الحذر، لأننا لم نكن نعتقد أن هذا سيحدث، وكذلك لأنه -برأيي- في مصر لا يعرفون ما سيحدث".

واستبعد المسؤول الإسرائيلي السابق أن تكون هناك انعكاسات فورية على إسرائيل جراء عزل مرسي، وذلك تعقيبا على مسؤولين إسرائيليين صرحوا خلال اليومين الماضيين بأنهم يتحسبون من هجمات منظمات جهادية في سيناء ضد أهداف إسرائيلية.

وحذر من رد فعل محتمل من جانب جماعة الإخوان المسلمين، وقال إنه يعتقد أن الأمور لم تنتهِ و"أنصح بمتابعة ما سيفعله الإخوان المسلمون، ويبدو لي أنه ينتابهم نوع من الصدمة الآن".

بدوره قال وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق عضو الكنيست بنيامين بن أليعازر من حزب العمل المعارض لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن مرسي انشغل خلال العام الأخير فقط بتعيين أنصاره في أركان الحكم.

وأضاف بن أليعازر، الذي كان مقربا من حكم الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، أن الهزة في مصر ستستمر وليس مهما من سينتخب، وذلك إلى حين عودة مصر لتستقر إلى نواتها المبنية على أساس علماني.

ورأى بن أليعازر أن إقالة مرسي ضربة موجهة ليس فقط إلى الإخوان المسلمين في مصر، وإنما لهذه الحركة كلها، التي أملت بالصعود إلى الحكم بعد 85 عاما على تأسيسها.

في سياق متصل، قال وزير المواصلات يسرائيل كاتس لإذاعة الجيش الإسرائيلي "إننا لا نتطرق لما يحدث هناك فهذا شأن مصري"، وأضاف "علينا الاهتمام بمصالحنا وأنا واثق من أننا نفعل وسنفعل ذلك".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة