فشل مشروع قرار بشأن الصحراء الغربية   
الخميس 1425/9/8 هـ - الموافق 21/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)
الرباط والبوليساريو كلاهما اعتبر التصويت انتصارا له (الفرنسية-أرشيف)
فشلت الجزائر في تمرير مشروع قرار في الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة يدعو إلى تبني خطة جيمس بيكر أساسا لتسوية قضية الصحراء الغربية.
 
وترمي الخطة إلى منح الإقليم حكما ذاتيا لخمس سنوات ينتهي باستفتاء لتقرير المصير. وقد أدى فشل العمل بهذه الخطة إلى استقالة بيكر بعد سبع سنوات من الجهود الدبلوماسية.
 
وقد امتنع 89 بلدا عن التصويت على مشروع القرار غير الملزم الذي طرح أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة الأممية بينما لم توافق عليه إلا 52 دولة، وهو ما اعتبره المغرب انتصارا دبلوماسيا ورسالة انفتاح على الشرعية الدولية على حد تعبير بيان لوزارة الخارجية المغربية.
 
واتهم البيان الجزائر بـ "التعنت والتدخل في صلاحيات الأمين العام للأمم المتحدة وتقديم مشروع قرار يبتعد عن المقاربة المتفق عليها بين البلدين"، معتبرا النزاع في الصحراء الغربية نزاعا بين المغرب والجزائر التي تظل مسؤولة عن كل تأخر في حل القضية.
 
وقد شجب المبعوث الخاص للجزائر في الأمم المتحدة عبد الله باعلي ما أسماه الضغوط المغربية التي أدت إلى امتناع أغلبية الأعضاء عن التصويت بما في ذلك كامل أعضاء الاتحاد الأوروبي، وهو ما اعتبر إشارة إلى أن مشروع القرار بحاجة إلى صياغة جديدة.
 
غير أن وزير الخارجية الصحراوي سالك ولد السالك اعتبر نتيجة التصويت في بيان نقلته وكالة الأنباء الجزائرية انتصارا جديدا ورفضا قاطعا لما أسماه السياسة الاستعمارية المغربية في الصحراء الغربية.
 
يذكر أن النزاع في الصحراء الغربية اندلع بعد انسحاب القوات الإسبانية من الإقليم عام 1975، ليقرر المغرب ضمه باعتباره إقليما مغربيا وهو ما ترفضه جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر التي تعتبر أن القضية تندرج في ٍإطار تصفية الاستعمار.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة