تنديد أممي بقطع المياه عن سكان حلب   
السبت 19/7/1435 هـ - الموافق 17/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:46 (مكة المكرمة)، 9:46 (غرينتش)

ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس الجمعة  بقطع المياه الصاحة للشرب عن مدينة حلب السورية، داعيا "كل الأطراف إلى ضمان عودة إمدادات المياه بشكل دائم".

وطالب الأمين العام الدول التي لها تأثير على أطراف النزاع في حلب بتذكيرهم بواجبهم تجاه عدم المساس بالحقوق الأساسية للإنسان، ومن بينها الحق في الحصول على المياه.

ووضح بان أن انقطاع المياه منذ ثمانية أيام يحرم على الأقل مليونين ونصف مليون شخص من الحصول على مياه للشرب أو للاستعمالات الأخرى.

تأتي هذه التصريحات في وقت تُتهم فيه جبهة النصرة بوقف عمل المحطة الرئيسية لضخ المياه إلى حلب، مما أدى إلى انقطاعها الأسبوع الماضي ثم عادت إلى العمل تدريجياً منذ أيام إلى بعض أجزاء هذه المدينة التي تعتبر العاصمة الاقتصادية لسوريا.

وذكرت شبكة شاهد عيان حلب، أن سعر صهريج المياه الذي يسع ألف لتر وصل إلى خمسة آلاف ليرة سورية (33.51 دولارا أميركيا)، حيث وثّقت الشبكة لقيام مجموعات بتعبئة الصهاريج من مياه نهر قويق وبيعها بأسعار وصفت بالباهظة جدا، علما بأن هذه المياه غير صالحة للشرب.

كما أن استمرار انقطاع الماء في حلب تنبأ بأزمة خبز بسبب عدم توفر الماء اللازم لعجن الخبز، حيث توقف عدد من الأفران لهذا السبب، ولوحظ أيضا انخفاض أسعار اللحم والخضار بسبب تجنب الأهالي الطبخ نظرا صعوبة غسل الأواني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة