كولومبو: مقتل أربعة بانفجار استهدف الموفد النرويجي   
الجمعة 1422/2/25 هـ - الموافق 18/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إريك سولهايم (يسار) في صورة من الأرشيف
أعلن في كولومبو عن مقتل أربعة جنود في انفجار لغم في شمالي سريلانكا على طريق كان من المقرر أن يسلكها الموفد النرويجي للسلام أريك سولهايم. وكان المبعوث النرويجي قد عقد مباحثات في وقت سابق مع جبهة تحرير نمور التاميل لم تسفر عن إحراز أي تقدم.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع سانات كاروناراتني إن اللغم انفجر لدى مرور دورية عسكرية على طريق كان من المقرر أن يسلكها سولهايم وتسيطر عليها جبهة نمور تحرير إيلام التي تطالب باستقلال القسم الشمالي من الجزيرة حيث غالبية السكان من التاميل.

وكانت السويد التي أرسلت سولهايم وافقت على القيام بمهمة جديدة بين الحكومة السريلانكية والمتمردين التاميل، إلا أن زيارة سولهايم إلى مناطق سيطرة المتمردين التاميل أرجئت إثر انفجار لغم الثلاثاء الماضي استهدف سيارة مسؤول كبير في الحركة الانفصالية كان متوجها للقاء الموفد النرويجي ما أدى إلى مقتل أحد حراسه الشخصيين وإصابة اثنين آخرين بجروح.

واتهم المتمردون التاميل الجيش السريلانكي بالوقوف وراء هذا الانفجار.

وكانت الآمال قد تضاءلت اليوم في إجراء محادثات سلام مبكرة في سريلانكا بعدما قال متمردو جبهة تحرير نمور التاميل إنهم لن يشتركوا في محادثات سلام حتى تعترف الحكومة رسميا بهم.

وتقدم المتمردون بهذا الطلب بعد لقاء جرى بين ممثليهم وسولهايم وبعد تصريحات لرئيسة سريلانكا شاندريكا كوماراتونجا تحدثت خلالها عن ضرورة وضع نهاية لعقدين من الصراع العرقي.

واجتمع سولهايم مع قادة التاميل في منطقة يسيطر عليها المتمردون في شمال سريلانكا بعد أن أجرى محادثات في وقت سابق من هذا الأسبوع مع كوماراتونجا والتي عبرت عن تفاؤلها من نتيجة المحادثات خلال مأدبة أقامتها على شرف رئيس الوزراء الصيني جو رونججي الذي كان يزور كولومبو في ذلك الوقت.

ويعود النزاع بين المتمردين التاميل والسلطات الحكومية إلى نحو ثلاثين عاما وأوقع حتى الآن نحو ستين ألف قتيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة