كتائب أحرار الجليل تتبنى هجوم القدس   
الأربعاء 1429/6/28 هـ - الموافق 2/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:57 (مكة المكرمة)، 17:57 (غرينتش)
منفذ الهجوم انطلق من مشروع حفريات ليدهس ويقلب حافلة وسيارات (الفرنسية)
 
تبنت كتائب أحرار الجليل بفلسطين اليوم مسؤولية الهجوم الذي نفذه فلسطيني بجرافة في القدس وخلف مقتل أربعة أشخاص وجرح 34 آخرين.
 
وأوضح  بيان للتنظيم وصلت الجزيرة نت نسخة منه أن الهجوم نفذه أحد أعضاء التنظيم دون أن يحدد هويته.
 
وأضاف المصدر أن هذه العملية تأتي نتيجة "للهجمات المستمرة على أبناء الشعب الفلسطيني وخاصة عمليات الاغتيال الصهيونية المستمرة بالضفة".
 
وكان مراسل الجزيرة بالقدس أفاد بأن فلسطينيا انطلق بجرافة من مشروع حفريات إلى شارع يافا فدهس وقلب حافلة وعدة سيارات قبل أن ترديه طلقات نارية قتيلا.
 
مواقف أخرى
ومن جهتها أكدت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنها تنتظر الوقت المناسب لإعلان موقفها من العملية.
 
ونفى المتحدث باسم كتائب القسام أبو عبيدة في تصريحات صحفية أن تشكل العملية أي خرق لاتفاقية التهدئة مع إسرائيل.
 
وقال إن العملية "جاءت ردا على استمرار العدوان الإسرائيلي في الضفة الغربية التي لا علاقة لها بالتهدئة، لأن الضفة لم تشملها التهدئة، ولذلك فإن هذه العملية مشروعة للمقاومة الفلسطينية".
 
وبدورها استبعدت حركة الجهاد الإسلامي أن تكون لعملية القدس اليوم أي انعكاسات على التهدئة بين فصائل المقاومة وإسرائيل في غزة.
 
وقال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش في تصريحات صحفية "لا أعتقد أن لهذه العملية أي علاقة بالتهدئة في غزة، ذلك أن العدوان الإسرائيلي مستمر على الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، وبالأمس فقط كانت هناك محاولة لاغتيال قيادي في سرايا القدس، ومن هنا فإن هذه العملية لو كانت ردا على هذه العمليات فإنها تعتبر حقا مشروعا للمقاومة".
 
وكان فلسطيني نفذ في مارس/آذار الماضي هجوما مسلحا على مدرسة دينية بالقدس خلف مقتل ثمانية إسرائليين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة