الأمير عبد الله يجدد عرضه إقامة علاقات مع إسرائيل   
السبت 1423/2/29 هـ - الموافق 11/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جدد ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز استعداد بلاده لإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل مقابل انسحابها من جميع الأراضي العربية المحتلة والسماح بعودة اللاجئين الفلسطينيين. وقال الأمير عبد الله إن السعودية على استعداد لدفع ثمن تحقيق السلام في الشرق الأوسط.

وأضاف في تصريحات صحفية أنه ليس كافيا أن تنسحب إسرائيل من بعض الأراضي المحتلة بل يجب أن تعود إلى حدود الرابع من يونيو/ حزيران 1967. واعتبر أن تحرير أراضي ثلاث دول عربية وإنهاء معاناة خمسة ملايين لاجئ فلسطيني سيضمن الاستقرار الدائم في المنطقة ويستحق في المقابل ثمنا للسلام تقدمه السعودية بإقامة علاقات مع إسرائيل. وكانت القمة العربية ببيروت في مارس/ آذار الماضي قد تبنت المبادرة السعودية للسلام وشكلت لجنة لصياغتها.

وأكد ولي العهد السعودي أن المحادثات التي أجراها أواخر الشهر الماضي في تكساس مع الرئيس الأميركي جورج بوش تمت بالتنسيق مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وقال الأمير عبد الله إنه تسلم وثيقة فلسطينية تضمنت اقتراحات لإنهاء الحصار والاحتلال الإسرائيلي أدرجت ضمن ورقة العمل الرسمية.

جاء ذلك قبل ساعات من قمة ثلاثية مصرية سعودية سورية سيستضيفها منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر. ومن المنتظر أن تتناول مباحثات الرئيس المصري حسني مبارك ونظيره السوري بشار الأسد وولي العهد السعودي نتائج زيارة الأمير عبد الله للولايات المتحدة وجهود الرياض لتحقيق الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ويقول مراقبون إن حضور الرئيس السوري بشار الأسد للقمة الثلاثية في مصر دليل على أن دمشق والقاهرة تدعمان المبادرة العربية التي كانت في البداية مبادرة سعودية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة