بوش يعد بالضغط على شارون لوقف توسيع المستوطنات   
الأربعاء 1426/2/27 هـ - الموافق 6/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 5:50 (مكة المكرمة)، 2:50 (غرينتش)

هل ينجح بوش في لجم مشاريع شارون بشأن توسيع المستوطنات؟ (رويترز-أرشيف)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه سيضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون خلال لقائهما في واشنطن الأسبوع القادم للالتزام ببنود خطة خارطة الطريق التي تدعمها الولايات المتحدة لاسيما وقف توسيع المستوطنات الإسرائيلية.

وأكد الرئيس بوش في حديث للصحفيين "موقفنا واضح جدا بأن خارطة الطريق مهمة. وخارطة الطريق تدعو لعدم توسيع المستوطنات". ويأتي تصريح بوش قبل لقائه شارون الأسبوع القادم في مزرعته بتكساس.

وقد سعت الحكومة الإسرائيلية الثلاثاء إلى طمأنة الإدارة الأميركية بعدم وجود عمليات إنشاء وشيكة، لتوسعة أكبر مستوطناتها معاليه أدوميم بالضفة الغربية ووصلها بالقدس.

وكان رئيس الوزراء أرييل شارون أثار قلق واشنطن بشأن الخطة التي أقرها وزير دفاعه شاؤول موفاز الشهر الماضي، بتأكيده أمام اللجنة البرلمانية أنه يتعين ربط مستوطنة معاليه أدوميم بالقدس.

أبنية حديثة الإنشاء في المستوطنة الإسرائيلية الجديدة عفرات جنوب القدس (رويترز)
توسعة المستوطنات

ورغم طمأنة الحكومة الإسرائيلية لواشنطن، فإن مصادر في تلك الحكومة أكدت أنه يجري الآن وضع اللمسات الأخيرة على خطة توسعة معاليه أدوميم، قبل عرضها على وزارة الإسكان التي ستكون مسؤولة عن طلب العروض من المقاولين.


وعلى الجانب الفلسطيني أدان رئيس الوزراء أحمد قريع خطط شارون لتوسعة معاليه أدوميم، وطالب واشنطن بموقف واضح من مسألة الاستيطان محذرا في مستهل اجتماع لحكومته من مخطط إسرائيلي يهدف لتحويل أراض غرب نابلس إلى مكب للنفايات السامة.

وفي إطار تهدئة المستوطنين يجتمع شارون اليوم مع ممثلي مستوطنات غوش قطيف، حيث سيتباحث معهم بخطة الانسحاب التي تهدف إلى نقل هذه المستوطنات إلى منطقة رمال نتسيم الواقعة بين مدينة إسدود والمجدل داخل الخط الأخضر.

وكان رئيس الحكومة قدم ضمانات للمتشددين الإسرائيليين الذين يعارضون الانسحاب من قطاع غزة، باستبعاده أي انسحاب من مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

 الشرطة الفلسطينية تتعرض باستمرار لاعتداءات قوات الاحتلال (الفرنسية-أرشيف)
اعتداءات إسرائيلية

ميدانيا، أفاد مراسل الجزيرة في الضفة الغربية بأن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب المبرح على خمسة من أفراد الشرطة الفلسطينية في منطقة باب الزاوية بمدينة الخليل قبل اعتقالهم.

وأوضح أن تصرفات جنود الاحتلال أثارت استياء المواطنين الفلسطينيين الذين قاموا برشق الجنود بالحجارة، فيما رد هؤلاء بالقنابل المسيلة للدموع.

وفي تطور ميداني آخر أعلنت حركة ألوية الناصر صلاح الدين مسؤوليتها عن إصابة مستوطن إسرائيلي قرب مستوطنة موراغ في رفح، مشيرة إلى أن هذا الهجوم جاء ردا على خروقات إسرائيلية.

وأكد المتحدث باسم الحركة أن عناصر منها نفذوا أيضا هجوما آخر قرب الحدود مع مصر، حيث قاموا بزرع عبوة ناسفة انفجرت في جرافة عسكرية إسرائيلية مجددا التأكيد على التزام لجان المقاومة الشعبية بالتهدئة التي أعلنتها سابقا شريطة عدم حدوث خروقات إسرائيلية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة