ملف العراق يسيطر على مؤتمر العماليين ببريطانيا   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

بلير قابل خطاب براون بالتصفيق (الفرنسية)
سيطر الملف العراقي على المؤتمر السنوي لحزب العمال الحاكم في بريطانيا، مما قد يقوض جهود رئيس الوزراء توني بلير للتركيز على القضايا الداخلية قبيل الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في البلاد العام المقبل.

ودعا وزير الخزانة غوردون براون أعضاء الحزب لدعم بلير وعدم السماح لعملية اختطاف المهندس البريطاني كينيث بيغلي في العراق بتقويض المؤتمر السنوي للحزب.

وقال في كلمة له في المؤتمر إن جميع المشاركين مهتمون بقضية بيغلي ويقفون بقوة إلى جانب أسرته، لكنه شدد على أن بلير يحتاج للدعم أيضا في هذا الوقت الصعب.

وطالب براون أعضاء الحزب بتجاوز انقساماتهم وضمان وحدة الصف التي يحتاجها البلد من خلال ضمان الوحدة داخل الحزب نفسه.

واعتبر بعض المحللين السياسيين أن براون صاغ خطابه بطريقة تعزز أسهمه لزعامة الحزب بدلا من بلير استعدادا لمعركة الانتخابات القادمة المزمع إجراؤها في البلاد الربيع القادم.

وفي سياق متصل طالب شقيق الرهينة البريطاني باستقالة بلير لأنه فقد كل مصداقية في إدارته لمسألة اختطاف شقيقه.

وقال بول بيغلي في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "إن بلير رجل محترم, ويمكنكم القول إنه رجل دولة, لكني آسف أن أقول إن سلطته قد أصبحت باطلة. لم تعد لديه مصداقية حتى لشراء دراجة هوائية".

واختطف المهندس البريطاني كينيث بيغلي (62 عاما) في 16 سبتمبر/ أيلول الجاري على يد جماعة "التوحيد والجهاد" التي يتزعمها أبو مصعب الزرقاوي من حي المنصور وسط العاصمة العراقية مع زميلين له أميركيين قتلا تباعا الاثنين والثلاثاء الماضيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة