بوتين يطالب بمعايير لحماية الأقليات في أوروبا   
الأحد 13/6/1422 هـ - الموافق 2/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوتين
دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى وضع معايير في كل أنحاء أوروبا لحماية الأقليات، وقال إن تلك المعايير لابد وأن تطبق على الأقليات الناطقة بالروسية في دول البلطيق.

وأشاد بوتين في تصريحات له خلال مقابلة مع هيئة الإذاعة الفنلندية عشية أول زيارة يقوم بها لفنلندا بأسلوب معاملة فنلندا ودول الشمال الأوروبي الأخرى للأقليات.

وأشار بوتين إلى التجربة الإيجابية لفنلندا ودول شمالي أوروبا الأخرى للحفاظ على لغات أقلياتها الوطنية. وقال إن هذه التجربة وتلك المعايير لابد من توسيعها لتشمل جميع الناطقين باللغة الروسية في دول البلطيق. وأوضح أن بلاده لا تطالب للروس الذين يعيشون في دول البلطيق بأكثر مما يطبق في مناطق أخرى.

وأشار بوتين إلى مطالب ألبان مقدونيا بالحصول على اعتراف رسمي بلغتهم وبتمثيل ملائم في أجهزة الدولة وقوة الشرطة، وقال إذا كانت هذه المطالب مبررة فلا بد حينئذ من تطبيق معايير مماثلة في جميع الأماكن الأخرى.

وأضاف "لا أقول الآن إن هذا صحيح أو خطأ، ولكن نحتاج إلى أسلوب أوروبي عام، وبعد ذلك يمكننا أن نتحدث أيضا بنفس الأسلوب عن حقوق الروس الذين يعيشون في دول البلطيق".

وشدد بوتين على أن الحل لا يمكن أن يكون مختلفا في شمال أوروبا وجنوبها ولا يمكن أن تكون هناك حلول مختلفة للمشكلات الإنسانية.

ومن المقرر أن يناقش بوتين خلال زيارته التي تستمر يومين مجموعة من القضايا مع الزعماء الفنلنديين تشمل توسيع الاتحاد الأوروبي وخطط حلف شمال الأطلسي للتوسع. وتعارض روسيا بشدة محاولة دول البلطيق الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

يشار إلى أن روسيا تنتقد باستمرار دولتي البلطيق إستونيا ولاتفيا بسبب انتهاكهما لحقوق الأقليات الروسية. أما الدولة البلطيقية الثالثة وهي ليتوانيا فيوجد بها عدد أقل من الناطقين بالروسية وقد منحتهم جميعا الجنسية الليتوانية ولها علاقات أفضل مع روسيا بسبب ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة