اختطاف جندي أميركي ومقتل عدد من العراقييين   
الأحد 18/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:12 (مكة المكرمة)، 20:12 (غرينتش)

الجندي الأميركي كما ظهر في شريط خاطفيه

انتهى يوم أمس في العراق بحلقة جديدة من حلقات الاختطاف استهدفت هذه المرة جنديا أميركيا من أصل باكستاني فيما سقط العديد من الضحايا العراقيين في حوادث متفرقة.

فقد أعلنت جماعة عراقية تطلق على نفسها حركة الرد الإسلامية -الجناح الأمني للمقاومة الإسلامية الوطنية المنبثقة عن كتائب ثورة العشرين- أنها اختطفت جنديا أميركيا من قوات المارينز من أصل باكستاني بعد أن تمكنت من التسلل إلى أحد المعسكرات واستدرجت الجندي إلى الخارج.

وحسب شريط الفيديو الذي حصلت عليه الجزيرة ووفق بطاقة الجندي فإن اسمه هو حسون واصف علي. وتطالب الحركة بالإفراج عن كافة المعتقلين العراقيين في سجون الاحتلال مقابل إطلاق سراح الرهينة، وإلا سيتم إنزال القصاص به حسبما ورد في بيان للحركة.

من ناحية ثانية قتل ستة عناصر من الحرس الوطني العراقي في هجوم على حاجز في جلولاء على مسافة 120 كلم شمال بعقوبة حسبما أعلنت الشرطة العراقية. وأشار رئيس الشرطة إلى أن أحد المهاجمين الذين كانوا في سيارة قتل في تبادل إطلاق النار فيما فر الآخرون.

وفي مدينة الموصل شمالي العراق أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر طبية والشرطة العراقية أن عددا من عناصر المليشيات الكردية (البشمركة) قتلوا وأصيب خمسة آخرون بجروح بليغة في انفجار عبوة ناسفة على طريق الموصل-أربيل.

يأتي ذلك في وقت اعترف ناطق عسكري أميركي بمقتل جندي أميركي في هجوم على المنطقة الخضراء التي تضم مقر قوات الاحتلال في بغداد دون إعطاء تفاصيل عن الظروف التي وقع فيها الحادث.

جاء ذلك بعد أن قتل شخص وأصيب عدد آخر عندما تعرضت طائرة نقل من طراز C-130 عسكرية أميركية إلى نيران أرضية وهي تغادر مطار العاصمة العراقية حسب بيان لقوات الاحتلال.

جريح عراقي في انفجار وسط بغداد (رويترز)

وفي حادث آخر قتل طفلان وأصيب ثمانية عراقيين بجروح إثر سقوط قذيفة هاون على ضفة نهر دجلة قبالة المنطقة الخضراء.

وفي تطور آخر أفاد مراسل الجزيرة في العراق أن الدكتور علي عبد الحسين كامل أستاذ مادة الفيزياء في كلية العلوم بجامعة بابل اغتيل عصر اليوم في مدينة الحلة الواقعة جنوب بغداد. وقال شهود عيان إن مجهولين أطلقوا النار عليه لدى خروجه من الجامعة فأردوه قتيلا. وقال مصدر صحي إن كامل فارق الحياة قبل أن يصل إلى المستشفى وإن سائقه أصيب بجروح.

إدانة واعتقالات
وفي محاولة منها للتمييز بين المقاومة وأعمال العنف التي تستهدف مدنيين عراقيين أصدرت هيئة علماء المسلمين في العراق بيانا استنكرت فيه ما وصفته بحالة الفوضى والإفساد وقتل الشرطة والمدنيين في العراق.

ووصف البيان ما يجري في العراق بالعمليات المأجورة والعميلة التي تهدف إلى منح الاحتلال غطاء للبقاء على أرض العراق.

من جانبها أعلنت وزارة الداخلية العراقية أن الشرطة العراقية اعتقلت ثلاثة أشخاص بتهمة الهجوم على مركز للشرطة في بغداد مشيرة إلى أنهم اعترفوا بصلتهم بأحد عناصر جماعة أنصار الإسلام، وقد ضبطت كميات كبيرة من الأسلحة والقذائف الصاروخية بحوزتهم.

وفي الكوت إلى الجنوب من بغداد أعلنت الشرطة العراقية كذلك عن اعتقال سبعة أشخاص قالت إنهم كانوا يستعدون لتنفيذ هجمات دون أن تتمكن من تحديد الجهة التي ينتمون لها.

هل يمثل صدام أمام محكمة عراقية خالصة (الفرنسية - أرشيف)

محاكمة صدام
وفي سياق أمني أيضا أعلن مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي لشبكة CBS أن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين سيمثل مكبلا بالسلاسل تحت حراسة أربعة شرطيين أمام قاض سيبلغه مذكرة التوقيف الصادرة بحقه بعد تسلمه من الشرطة العسكرية الأميركية.

إلا أن الربيعي الذي أكد تصريحات سابقة لرئيس الوزراء العراقي إياد علاوي بهذا الخصوص لم يعلق على ما قاله وزير الخارجية الأميركي كولن باول لشبكة CNN من أن صدام سيبقى تحت حراسة القوات الأميركية في "المدى المنظور".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة