مقتل ثلاثة جنود غربيين بأفغانستان   
الثلاثاء 1433/5/4 هـ - الموافق 27/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

قتل ثلاثة جنود غربيين وأصيب أربعة آخرون يوم الاثنين في أفغانستان برصاص رجال أمن أفغان، ليرتفع إلى 16 عدد الجنود الأجانب الذين قتلوا في ظروف مماثلة منذ بداية 2012، في حين لقي خمسة حراس أمن أفغان حتفهم في كمين لمسلحي حركة طالبان غربي البلاد.

وفي أحد الحوادث قتل ملازم في الجيش الأفغاني جنديين بريطانيين وأصاب آخر عند مدخل قاعدة بريطانية في لشكرغاه بولاية هلمند جنوب أفغانستان.

وأعلن المتحدث باسم طالبان قاري يوسف أحمدي أن "رجلا على اتصال" مع حركته قتل ثلاثة من جنود حلف شمال الأطلسي (ناتو) في هلمند.

وارتفع بذلك عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا بأفغانستان إلى أكثر من 400 جندي منذ 2001.

وفي حادث ثان، قتل شرطي أفغاني في شرق البلاد جنديا من حلف الأطلسي لم يكشف عن جنسيته.

وتزايدت هجمات يشنها جنود أفغان في الأشهر القليلة الماضية مع تصاعد التوترات بين الحكومة الأفغانية والقوات الأجنبية الداعمة لها بسبب سلسلة من الحوادث، من بينها إحراق مصاحف في قاعدة تابعة للحلف، وقتل 17 قرويا في ولاية قندهار بالجنوب، وهو الحادث الذي وجهت بشأنه اتهامات لرقيب من القوات الأميركية.

وفي حادث ثالث، قالت الشرطة إن انتحاريا فجر نفسه أمام قاعدة تديرها الولايات المتحدة في إقليم كورا في ولاية أوروزغان، مما أدى إلى إصابة ثلاثة جنود أجانب وشرطي أفغاني.

ويتزامن ذلك مع استعادة حركة طالبان سيطرتها على مناطق جبلية في شرقي أفغانستان، حيث أعلنت الحركة استعدادها لتنفيذ عمليات نوعية خلال فصل الربيع.

وفي حادث منفصل، لقي خمسة حراس أفغان بشركة أمن خاصة حتفهم في كمين نصبه مسلحو طالبان بإقليم فرح غربي البلاد الاثنين، بحسب محمد يونس رسولي نائب حاكم الإقليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة