ألمانيا مع السماح لإيران بتخصيب سلمي لليورانيوم   
الخميس 1427/6/2 هـ - الموافق 29/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:22 (مكة المكرمة)، 7:22 (غرينتش)

ألمانيا تؤيد التخصيب الإيراني للأغراض السلمية (الفرنسية)

دعت ألمانيا إلى السماح لإيران بتخصيب اليورانيوم للأغراض السلمية شريطة أن يكون ذلك تحت إشراف دقيق لمراقبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لضمان ألا تحاول اكتساب أسلحة نووية.

 

جاء ذلك على لسان وزير الدفاع الألماني فرانتس جوزيف الذي دعا إيران بالمقابل إلى قبول هذا العرض، كما دعاها إلى قبول رزمة الحوافز التي قدمتها الدول الغربية والولايات المتحدة.

 

غير أن دبلوماسيين غربيين قالوا إنه ليس واضحا إن كان رأي الوزير الألماني متفقا عليه بين القوى الغربية، وما إذا كان مقبولا لدى المعسكر المتشدد في واشنطن ولندن.

 

وفي واشنطن نفى نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية آدم إيرلي وجود خلافات بين القوى الكبرى، وقال إن الحكومة الألمانية تلقت اتصالات بشأن المقابلة وأبلغت واشنطن بأن "هذه قصة خاطئة" وأنه لا يوجد انقسام بين الموقفين الأميركي والألماني.

 

وأوضح المتحدث الأميركي "كلنا يقول إن لإيران حقا نظريا في الحصول على الطاقة النووية، لكن هناك حاجة لضمانات محددة وإجراءات للسلامة استنادا إلى اتفاقات محددة، ومن ثم فلا جدال في حقهم في الاستخدام السلمي للطاقة النووية".

 

رايس تبحث النووي الإيراني في موسكو (رويترز)
مجموعة الثماني

ومن المقرر أن تبحث وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس اليوم مع نظرائها من دول مجموعة الثماني في موسكو، الملف النووي الإيراني وقضايا أخرى.

 

وما زالت المجموعة الدولية تنتظر رد إيران الرسمي على العرض الذي قدمته مطلع يونيو/حزيران الجاري الدول الكبرى بهدف إقناع طهران بتعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم المثيرة للجدل.

 

كما أكد الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا أنه سيلتقي مسؤولين إيرانيين "على الأرجح يوم 5 يوليو/تموز" المقبل في أوروبا "ومن المحتمل في بروكسل".

 

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر اليوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإجراء مباحثات ستتناول -من بين أمور أخرى- المشكلة النووية الإيرانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة