الحزب الحاكم بمصر ينتقد إجراءات القضاة الانتخابية   
الخميس 1426/8/5 هـ - الموافق 8/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)
الحزب الحاكم وصف الإجراءات الانتخابية بأنها تعسفية وبيروقراطية(رويترز)
 
 
في خطوة استباقية تعد اعترافا ضمنيا بضعف المشاركة في الانتخابات الرئاسية المتعددة التي جرت لأول مرة في مصر, هاجم الدكتور محمد كمال المتحدث باسم الحملة الانتخابية للرئيس حسني مبارك الإجراءات القضائية خلال تلك الانتخابات.
 
ووصف كمال تلك الإجراءات بالتعسف والبيروقراطية عبر وضع عراقيل أمام سرعة إنجاز عملية الانتخاب وذلك بإصرار القضاة على دخول شخص واحد من الناخبين إلى اللجنة للإدلاء بصوته, وعدم دخول شخص آخر حتى يخرج الأول ما أدى إلى انتظار كبير بطوابير الناخبين.
 
وأضاف كمال أن تلك العراقيل أدت في النهاية إلى تقليل نسبة المشاركة الفعلية في هذه الانتخابات بسبب عودة الكثير من الناخبين وعدم قدرتهم على الانتظار لفترات طويلة أمام اللجان.
 
موقف متعنت
ناخبون مؤيدون للرئيس مبارك(رويترز)
وفي نفس السياق وصف أمين الحزب الوطني بالجيزة الدكتور مكرم هلال موقف القضاة بأنه متعنت, منتقدا تشدد القضاة في تطبيق القانون الانتخابي من خلال إصرارهم على التصويت بالبطاقة الانتخابية وعدم الاعتداد بالبطاقة الشخصية.
 
وقال هلال في تصريحات للجزيرة نت إنه كان الأولى بالقضاة أن يطبقوا ما وصفه بروح القانون لا نصه تيسيرا للناخبين, موضحا أن ثلث أعداد الناخبين المقيدين بمحافظة الجيزة من النساء (700 ألف امرأة) حرمن من التصويت بسبب عدم امتلاكهن بطاقات اننتخابية.
 
حجج واهية
بالمقابل قال العضو البارز في الحركة المصرية من أجل التغيير "كفاية" أحمد فؤاد شعبان إن تلك الحجج واهية من قبل النظام بهدف إلصاق فشله بالقضاة بعدم جذب الناخبين الذين سيشككون في النظام وفي جميع خطواته.
 
وأضاف شعبان للجزيرة نت أن السبب الرئيسي في عزوف الناخبين ليس التعسف القضائي وإنما الشك في مصداقية ونزاهة هذه الانتخابات وإدراكهم أنها مسرحية هزلية وأن الشعب يرفض أن يكون كومبارسا فيها، على حد قوله.
 
أنصار كفاية واصلوا حملتهم ضد مبارك في يوم الاقتراع (الفرنسية)
كما أشار إلى أن الشعار الجديد الذي ستتخذه حركته هو "باطل" معللا ذلك بأن الاستفتاء على تعديل المادة 76 كان باطلا بسبب عدم حصوله على النصاب القانوني لإقراره، وبالتالي فما بني على ذلك الاستفتاء فهو باطل، أي أن ترشيح مبارك والانتخابات وكذلك نتائجها تعتبر باطلة.
 
التفاف
من جهته اعتبر القيادي بحركة الإخوان المسلمين جمال نصار أن تصريحات فريق الحملة الانتخابية بشأن القضاة التفاف على الرأي العام الداخلي والخارجي وتأثير بشكل مباشر وغير مباشر على اتجاهات وسائل الإعلام عن طريق إيهام المجتمع بحرصه على أكبر مشاركة شعبية للناخبين.
 
وأشار نصار إلى أن القضاة حملوا على عاتقهم مهمة إنجاح الانتخابات بشكل نزيه الأمر الذي أدى إلى صراعات طويلة مع النظام السياسي الذي تعمد إقصاءهم عن تلك العملية.
 
ووصف وكيل النائب العام في محافظة أسوان حامد النجار الادعاءات بحق القضاة بأنها غير منطقية, مشيرا إلى أنه حدث خلط في فهم الإجراءات وما تتطلبه من دقة وسرية وخصوصية لكل مواطن للحفاظ على نزاهة وشفافية الانتخابات.
 
وأوضح النجار للجزيرة نت أنه تم تحديد طريقة دخول الناخبين مسبقا, مشيرا إلى أنه وبناء على استجابة لمناشدة رئيس اللجنة العليا للانتخابات بتسهيل الإجراءات تم السماح في عديد من اللجان المزدحمة بدخول أكثر من فرد في المرة الواحدة.
 
يذكر أن مرشح حزب الوفد للرئاسة نعمان جمعة أكد أن نصف سكان مصر لن تتاح لهم فرصة التصويت بسبب رفض الحكومة ولجنة الانتخابات السماح بالتصويت بالبطاقة الشخصية, قائلا إن شرط الحصول على البطاقة الانتخابية شرط تعسفي يفتقد إلى أي منطق.
ـــــــــــــ
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة