تزايد أعداد العراقيين طالبي اللجوء السياسي لأوروبا   
الأربعاء 13/3/1429 هـ - الموافق 19/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)
اللاجئون العراقيون يشكلون عبئا متزايدا على دول الجوار (رويترز-أرشيف)

كشفت إحصائية للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة تزايد أعداد طالبي اللجوء السياسي من العراقيين لدول الاتحاد الأوروبي. وقالت الإحصائية إن العدد وصل إلى 38 ألفا و286 من طالبي اللجوء عام 2007 بالمقارنة مع 19 ألفا و375 في العام 2006.

وأظهر تقرير للمفوضية أنه يوجد عراقي واحد بين خمسة من طالبي اللجوء إلى أوروبا, ليشكل العراقيون بذلك أكبر تجمعات بهذا الصدد, وذلك للعام الثاني على التوالي.

وطبقا للتقرير يشكل اللاجئون العراقيون واحدا من أهم ملفات التحدي بالنسبة للمفوضية, مشيرا إلى أن الولايات المتحدة استقبلت 17 ألف لاجئ.

وقد نزح أكثر من مليونين من العراقيين بالفعل إلى الدول المجاورة وعلى رأسها سوريا والأردن وتركيا ولبنان ومصر, إضافة إلى نحو 2.5 مليون لاجئ نزحوا عن ديارهم داخل الأراضي العراقية.

وقد حثت مفوضية اللاجئين الدول الأوروبية على التعاون مع دول الشرق الأوسط التي تتحمل أعباء إضافية بسبب تقديم خدمات إنسانية للاجئين العراقيين في المنطقة.

من جهة ثانية دعت الحكومة الأردنية إلى تقديم مزيد من الدعم للدول المضيفة للعراقيين.

وقالت الحكومة الأردنية على لسان وزير الخارجية صلاح البشير في كلمة في افتتاح اجتماع فني على مستوى الخبراء في عمان لبحث احتياجات الدول المضيفة للعراقيين، إن الأردن يتطلع إلى نتائج المداولات والبحث في آليات وسبل دعم الدول المضيفة التي من شأنها "تخفيف الأعباء عليها وتوفير حياة كريمة للأشقاء العراقيين".

ونفى البشير تراجع الدول المضيفة عن التزاماتها بتوفير المساعدات الضرورية, قائلا إن وضع العراقيين في هذه الدول وبالتحديد في الأردن في تحسن مستمر.

كما قال البشير إن "هذا التقدم لا ينبغي بأي شكل من الأشكال أن يعوض عن حق هؤلاء في العودة إلى ديارهم", معتبرا أن "المسؤولية الرئيسية تكمن في توفير البيئة المناسبة في العراق عبر انخراط كافة مكونات النسيج العراقي في العملية السياسية تمهيدا لعودة الأمن والاستقرار".

يشار في هذا الصدد إلى أن الاجتماع يضم دول مجموعة العمل الأساسية، وهي العراق والدول المضيفة للعراقيين والتي تشمل الأردن وسوريا ولبنان ومصر وعضوين مراقبين في المجموعة هما تركيا وإيران.

كما يشارك في الاجتماع ممثلون عن دول جوار العراق ودول دائمة العضوية في مجلس الأمن ودول مجموعة الثماني ومنظمات إقليمية ودولية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة