سوريا تنفي علاقتها بتفجير مقر الأمم المتحدة ببغداد   
السبت 1424/6/26 هـ - الموافق 23/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحدة زعم أن الشاحنة التي فجرت مقر الأمم المتحدة جاءت من سوريا (الفرنسية)
استخفت سوريا بالمزاعم التي وردت على لسان المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحدة دان غيلرمن بأن الشاحنة التي استخدمت في الاعتداء على مقر الأمم المتحدة في بغداد أتت من سوريا.

وقالت دمشق في بيان صادر عن وزارة خارجيتها "إن الوقائع أثبتت دائما احترام سوريا للأمم المتحدة وميثاقها وقراراتها, بعكس الموقف الذي كانت تعتمده الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة وما تزال من ازدراء لا مثيل له للأمم المتحدة, ورفضها المتواصل تنفيذ أي من قراراتها".

ووصف البيان تصريح المندوب الإسرائيلي بأنه فاقد للمصداقية في أي مكان من العالم وأنه يشكل مفارقة غريبة لأن إسرائيل لا تقيم وزنا للأمم المتحدة.

وذكر البيان أن إسرائيل "وباعتراف بعض قادتها هي التي اغتالت الكونت برنادوت" وسيط الأمم المتحدة عام 1948 في القدس وذلك بتفجير الفندق الذي كان يقيم فيه, كما أنها هي التي دمرت أيضا مقر الأمم المتحدة في قانا بجنوب لبنان 1996, كما أنها قتلت 13 موظفا دوليا في الأراضي المحتلة ومن جنسيات مختلفة.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد أدان الانفجار الذي استهدف مقر الأمم المتحدة من خلال برقية أرسلها للرئيس البرازيلي لويس أناسيو لولا دا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة