بشارة يستقيل من الكنيست مفضلا المنفى المؤقت   
الاثنين 1428/4/5 هـ - الموافق 23/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)

عزمي بشارة أكد أن قراره البقاء في المنفى مؤقت
ولاعتبارات تتعلق بارتباطاته العربية
(الجزيرة نت-أرشيف)

قدم زعيم التجمع الديمقراطي الوطني النائب العربي عزمي بشارة استقالته من الكنيست الإسرائيلي، وذلك في مقر السفارة الإسرائيلية بالقاهرة.

وقال بشارة إنه توجه إلى السفارة الإسرائيلية اليوم الأحد وقدم استقالته للسفير بحضور القنصل، مشيرا إلى أن القانون الإسرائيلي يقتضي أن تقدم الاستقالة إما في مبنى الكنيست أو في إحدى السفارات الإسرائيلية في العالم.

ونوه النائب المستقيل في تصريحات للجزيرة من القاهرة إلى أنه اتخذ قرار الاستقالة منذ سبتمبر/ أيلول الماضي، بعد أن تبين له أن البقاء في الكنيست لم يعد مجديا في ظل ما أسماه "الجوقة اليمينية الإسرائيلية" التي تحكم سيطرتها على الكنيست.

عزمي بشارة التقى بشار الأسد خلال زيارته لدمشق التي أغضبت الكنيست (الفرنسية-أرشيف)
وأكد بشارة أن قراره البقاء خارج إسرائيل هو لفترة زمنية محدودة، وأنه سيعود إلى هناك حيث موطنه ومسقط رأسه بمجرد الانتهاء من الارتباطات التي تربطه بالعديد من المؤسسات والمنظمات العربية المعنية بالعمل القومي وبحقوق الشعب الفلسطيني.

وقال بشارة للجزيرة إنه لو اختار العودة حاليا إلى إسرائيل فإنه لن يتمكن من مغادرتها قبل سنتين أو ثلاثا على أبعد تقدير، في ظل "الهجمة الشرسة" التي يتعرض لها هناك من أجهزة الدولة ومؤسسات سياسية وإعلامية، الأمر الذي لن يمكنه من ترتيب أعماله الكثيرة في الخارج.

وأشار إلى أنه يتعرض لهذه الهجمة منذ اندلاع انتفاضة الأقصى الثانية، مشيرا إلى أن الاتهامات الموجهة إليه تتعلق بارتباطاته واتصالاته مع عدد من الدول والأطراف العربية بغرض دعم حقوق الشعب الفلسطيني الوطنية والإنسانية.

وقال إن من التهم التي توجهها له الحكومة الإسرائيلية الاتصال "بالأعداء"، على اعتبار أن إسرائيل في حالة حرب مع بعض الدول العربية. يذكر أن الكنيست استجوب بشارة العام الماضي بعد زيارة قام بها لكل من سوريا ولبنان.

وأكد بشارة أنه لا يخشى مواجهة هذه التهم، لكنه يريد أن يفرض هو شروط اللعبة لا أن تفرض عليه، موضحا أنه لو قرر العودة حاليا فسيكون أمام خيارين إما إنكار علاقاته ونشاطاته مع الجهات العربية وهو الأمر الذي يرفضه على حد تأكيده، أو الإقرار بهذه التهم، وفي هذه الحالة سيورط حركته والعديد من الأشخاص ويدفع بهم لمواجهة تهما شبيهة.

عزمي بشارة متجولا في مخيم صبرا وشاتيلا خلال زيارته للبنان (الفرنسية-أرشيف)
وقال بشارة إنه الآن مجرد مواطن إسرائيلي وباستطاعة الحكومة هناك إصدار مذكرة جلب بحقه، مؤكدا أن الحصانة التي كانت تمنحها له عضويته في الكنيست لم تكن لتحميه لأنه كان بوسع الحكومة في أي لحظة إسقاطها عنه. واستدرك قائلا "لذلك قررت أن أرميها، قبل أن ينزعوها هم في أي لحظة".

وحسب بشارة فإنه باستقالته من الكنيست حاليا فإن الباب أصبح مفتوحا أمام التجمع الديمقراطي الوطني لترشيح بديل عنه لهذا المنصب، مؤكدا أنه شخصيا استنفذ كل إمكانياته وطاقاته كعضو في الكنيست.

وقال إنه سيبحث موضوع إقامته في الفترة المقبلة مع بعض الأطراف العربية، وذلك على أساس المكان الأفضل الذي يتمكن من خلال وجوده فيه من القيام بدوره العربي والقومي بالشكل المرضي، مستبعدا بذلك أي احتمالات لاعتزال العمل السياسي، ومشيرا إلى أنه مارس السياسية منذ صغره وأن وجوده بالكنيست لم يكن إلا جزءا من حياته السياسية الحافلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة